منتديات عشاق الانمي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم نتمنى منك الأنضمام لاسرة عشاق الأنمي
والتمتع بمواضيع المنتدى بالضغط على زر التسجيل
أما اذا كنت عضوا فنرجوا منك الضغط على زر الدخول
ونرجوا للجميع المتعة والفائدة ونتمنى من الجميع تقدير الجهود المبذولة
من قبل الأعضاء وتقديرها ولو بكلمة شكر
مع تحيات أدارة المنتدى

cheers

منتديات عشاق الانمي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولموقع لرفع الملفات

شاطر | 
 

 نصائح للطلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رؤى سامح
جائزة تقديرية
جائزة تقديرية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1115
نقاط : 3877
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
الموقع : فوق هامات السحب
العمل/الترفيه : اقتباس الجديد

مُساهمةموضوع: نصائح للطلاب   الخميس أكتوبر 04, 2012 11:26 am

لذاكرة اقوى و اسرع


لذاكرة اقوى و اسرع
نصائح للطلاب
سنتكلم بداية عن تكوين الدماغ و دور الجانب الايمن لتنشيط الذاكرة و تقويتها.
تكوين الدماغ
هناك نصفين فى الدماغ كل منهما مسئوول عن مهام معينة، ويمكن تصنيف الناس إلى فئتين :
- منهم من يتميز بتحكم نصف الدماغ الأيمن، ويتصفون بالتفكير الشمولي.
- و منهم من يتصف بتحكم نصف الدماغ الأيسر، و يتصفون بالتفكير التحليلي.
خصائص كل جانب
- الجانب ألايمن :
هو جانب عاطفي ، يعالج الصور و الأشكال و الألوان و القصص و الألحان، يتعامل مع الكل ولا يهتم بالتفاصيل،مبدع و خلاق،تركيبي.
- الجانب ألايسر:
جانب منطقي ، يعالج القوانين و الأرقام و التعاريف و الأستنتاجات و هو المستخدم في الدراسة ،تفكيكي يهتم بالتفاصيل،تحليلي.
تعريف الذاكرة:
الذاكرة هى العملية الذهنية التي يتم فيها استرجاع المعلومات و الأحداث التي تم تخزينها فى وقت سابق.
يتم تخزين و استرجاع المعلومات فى الدماغ من خلال ثلاثة مراحل إجرائية:
الترميز Encoding : أو تسجيل المعلومات من خلال استقبالها و معالجتها و تجميعها.
التخزين Storage: : تخزين المعلومات التي تم ترميزها بصورة دائمة.
الاسترجاع Retrieval : تذكر المعلومات أو استدعاؤها عند الحاجة.
من مبادىء الذاكرة السريعة:
1-الإحساس المتزامن: ويعني اشراك جميع الحواس في المعلومة.
فدائما حينما تأتيك المعلومة أشرك بها جميع حواسك..انظر إليها بعينيك..تخيلها في ذهنك..شمها تذوقها ألمسها إسمعها...
وكلما ازدادت الحواس التي تستخدمها لترسيخ المعلومة.. كلما ازدادت المعلومة رسوخا وثباتا..
2-زد من ألوان المعلومة: يجب أن نـُفــعِّـل الجانب الأيمن من الدماغ و ذلك عن طريق استخدام الألوان و الأشكال و الصور أثناء الدراسة فيساعد على تذكر المعلومة سريعاً .
3- الترتيب او التصنيف: تصنيف المواد يساعد في سرعة استخراجها من الدماغ ، فإذا أردنا حفظ معلومات عدة لنصنفها فمثلا ً إذا كانت مادة علمية لنصنف القوانين مع بعضها و التعاريف و العلاقات كل على حدة لأن العقل يتعامل أسهل و أسرع مع المعلومات المصنفة .
نضرب مثالا على ذلك:لو مثلا لدينا مجموعة من الأشياء.. من ضمنها أدوات كهربائية و أدوات منزلية وفاكهة وغيرها.. وخلطنا كل هذه الأشياء.. لصعب حفظها .. أما اذا قمنا بتصنيفها ضمن مجموعات..مجموعة للأدوات الكهربائية .. ومجموعة للفاكهة وهكذا.. فهنا سيسهل حفظها وتذكرها..
لذلك ترتيب الأشياء حسب الصنف او الحجم أو الأرقام أو غيرها مبدأ مهم جدا من مبادئ الذاكرة السريعة.
4- مبدأ الخيال: دائما تخيل المعلومة.. وهذا المبدأ أساسي ورئيسي ومهم جدا جدا..
فالإغريق – وهم أول من بدأوا بتعلم مبادئ الذاكرة ومن عملوا بعض استراتيجيات الذاكرة أهم مبدأين من مبادئ الذاكرة هما الخيال والربط.
مثال:
حاول ربط المعلومات فى ذهنك بصور لكي تحتفظ بالمعلومة و يسهل تذكرها بصورة أفضل.

فتاة اسمها ازهار يمكن ربط اسمها بصورة مجموعة من الأزهار ، و هكذا.
بالنسبة لكواكب المجموعة الشمسية: عطار - الزهره- الارض - المريخ - المشتري - زحل - يورانوس - نبتون – بلوتو
تستطيع جمعها في جملة: عزام اشترى زينب..
طريقة المذاكرة و كيفيتها في المنزل .
لنزيد من حماسنا في الدراسة نطبق ما يلي :
- الحذر من الإيحاءات السلبية التي تثبط من عزائمنا سواء كانت هذه الإيحاءات نابعة من ذات الشخص أو هي من افراد المجتمع المحيطين به .
كأن يقول لنفسه أو يُقال له أنت فاشل ، مهمل ..ألخ .
و لنتذكر أنه :
ومَنْ يتهيَّب صعودَ الجبال ... يعش أبد الدهر بين الحُفَـر
- التفاؤل و خير قدوة تحتذى نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة و التسليم مع أن حياته مليئة بالصعاب إلا أنه كان متفائلاً ..
- الإنسان من صنع أفكاره ، عند بث الرسائل الإيجابية في النفس فإنها تُـبرمَج على ذلك و من ثم تسعى إليه و الأغلب بإذنه الله أنها تحصل عليه ، كأن يخاطب نفسه و يقول أنا متفوق أنا مبدع أنا متميز أو أن يقول هذه الماده ممتعة رائعة .
- تنظيم الوقت و يكون بتحديد الأولويات .
- اكتشاف نمط التعلم .
1- هناك فرد بصري ( صوري) و هذا يتمكن من الحفظ أكثر خلال الصور و المشاهدة و الخرائط و الألوان و الأشكال .
2- و هناك السمعي و هو الذي يتعلم أكثر من خلال السمع فيتفاعل مع الأصوات أشد من تفاعله مع غيرها .
3- و هناك الحسي .
حينما يكتشف الفرد نوع تعلمه ليحرص على أن يتبع الطريقة المناسة مع شخصه و ليركز عليها و في ذات الوقت لا يهمل الطرق الأخرى فإذا كان سمعي ليحرص أن يجمع مع السمع البصر و الحس و هكذا .
- استخدام القلم الفسفوري مهم جداً جداً جداً أثناء المذاكرة و يوضع على الأشياء المهمه فقط فهو يشغل الجانب الأيمن من الدماغ .
- رسم دوائر و أشكال على المهم فهي أيضاً تشغل الجانب الأيمن .
- الكتابة في الهامش لبعض ما تحويه السطور.
- تكوين ملخص للمادة و هذا الملخص يحتوي على المهم الذي تم تحديده مسبقاً .
- استخدام برامج الكومبيوتر ،و الأقراص المدمجة ، و الأفلام التعليمية .
- تغيير مكان المذاكرة ، حتى تتغير زاوية النظر و يعطي سعة أفق و زيادة تركيز .
بـــتـــصــرف
التعامل مع الاختبارات



التعامل مع الاختبارات
عمل جدول ينتهي قبل الاختبارات بأيام ، تحدد فيه أيام معينة لدراسة كل مادة .
كيف تقضي ليلة الاختبار
1-عليك أن تبعد نفسك عن الإحساس القاتل بضرورة مراجعة المادة سطراً سطراً وذلك لسببين:
- صعوبة -بل استحالة- ذلك لضيق الوقت.

- مادمت قد ذاكرت جيداً وراجعت وفق جدول زمني وخطة تأكد أنك لن تنسى المادة إن شاء الله.

2- كل ما عليك في هذه الليلة أن تراجع الأفكار الأساسية وتسمعها لنفسك وتربط بين جزيئات المادة.المهم لا تنهك قواك و لا تستنزف طاقتك و نم مبكرا.

أما في قاعة الأختبار ..
و حتى يسترجع العقل المعلومة يحتاج الى:

*الطاقة و هي من الغذاء و النوم و الرياضة .
*استشعار الهدف المطلوب .
*الإأسترخاء الذي يمكن الحصول عليه بـ :
1- ذكر الله ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) .
2- حسن الظن بالله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
قال الله تبارك وتعالى انا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء .
3- الحضور مبكراً إلى قاعة الاختبار ، لتطمئن النفس .
4- التنفس بعمق من البطن ، أخذ الهواء من الأنف ببطء و حبسه لثواني و من ثم إطلاقه من الفم ببطء ايضاً و أن تكون المدة المستغرقة في عمليتي الشهيق و الزفير متقاربة و تكرر هذه العملية لدقائق .
و عملية التنفس من البطن عملية هامة و لا يمكن إتقانها بسهولة و لا بأي وضعية إلا أثناء السجود .
5- بناء الصور الذهنية المفرحة ، بتذكر المواقف الممتعة المريحة التي تسعد لها النفس .
هل تغضب من نسيانك للإجابة و تــذكـُـرها عند فوات الأوان اي
- بعد تسليم الورقة - هنا الحل بإذن الله ....
ليُـترك السؤال المنسي في الأخير و إذا أنهيت حل الأسئلة و مازلت لا تذكره أغلق الورقة و ضع القلم و طبق خطوات الاسترخاء السالفة الذكر و أنسى الامتحان و البحث عن الإجابة لأن العقل اللاواعي لا يعمل عند الضغط عليه و بإذن الله ستتذكر ما نـُسي خلال دقائق .
تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح دائماً.
بتــصــرف



7 مفــــاتيح للنجاح في المدرسة



7 مفــــاتيح للنجاح في المدرسة
قام المؤلفان والمعلمان جودي جالبيرت وجيم ديليزل باستطلاع ما لايحصى من الطلاب عبر الاقطار وحول العالم.
وقد وجدوا أن الطلاب الناجحين "أولئك الذين يؤدون بشكل جيد في المدرسة ويستمتعون بها"
يشتركون في خصائص معينة.
فأي الخصائص لديك؟
1. أن تؤمن بأنك مسؤول عن أدائك .
فلا تلم الآخرين عندما يسوء أداؤك
(مثلا: لدي مدرس سئ لمادة الاحياء هذا العام ؟)
ولا تنسب نجاحك للآخرين
(مثلا: لقد حصلت على درجة جيدة في مادة التاريخ لان مدرسي يحبني)
2. أنت تظن المدرسة مهمة ، لكن ليس لها الاهمية كلها .
فتمنح نفسك وقتا ومساحة للاستمتاع بجوانب اجتماعية كثيرة أخرى مهمة للنضوج ،الاصدقاء ،والانشطة،والمرح.
3. انت تفهم أن المدرسة لا تحقق الإشباع دائما 100% وتتقبل أنها قد تكون مملة ،ومضجرة ومحبطة أحيانا.
4. أنت ترى نفسك شخص ذا كفاءة ومقدرة .
5. إذا حققت ما دون الكمال لا تصف نفسك بالفشل.
6. أنت لا تعطي للنجاح أهمية زائدة عن الحد.
7. أنت تعلم أن الاخطاء جزء من التعلم والنضوج ،فلا تعش في أخطائك ولا تدعها تبطئك.
باملا اسبلاند
من كتاب قوائم الحياة للمراهقين

كيف تجيب على اسئلة الامتحان



كيف تجيب على اسئلة الامتحان
بناء على استشارات وردت من ابنائنا عن كيفية الاجابة على اسئلة الامتحان
اليكم بعض النصائح.


1- كن مستريحا هادئا واثقا من نفسك.
2-إقرأ ورقة الأسئلة كلّها و فكّر في كل سؤال مدّة كافية.
3- إبدأ بأسهل الأسئلة ثمّ الذي يليه سهولة و هكذا . و اقرأ السؤال بعناية قبل البدء بالإجابة عنه.
4- دوّن عناصر موجزة للإجابة تكون بمثابة "كروكي" أي مخطّط للأفكار الأساسية.
5- وزّع وقت الإجابة على الأسئلة.
6- الاهتمام بالترتيب و الخط.
7- راجع الإجابات بعد الانتهاء منها و غيّر ما ترى لازما لتغييره. لذلك خصّص و لو 10 دقائق بعد الانتهاء من الإجابة تقضيها في مراجعة ما كتبته و تنظيمه.
8- إذا انتهيت من الإجابة،ابق ملتصقا بكرسيك الى حين نهاية الوقت .قد يحدث أن يقفز الى ذهنك في الدقيقة الأخيرة فكرة ما تسدي لورقتك علامة إضافية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roasamih.allahmuntada.com
رؤى سامح
جائزة تقديرية
جائزة تقديرية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1115
نقاط : 3877
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
الموقع : فوق هامات السحب
العمل/الترفيه : اقتباس الجديد

مُساهمةموضوع: رد: نصائح للطلاب   الخميس أكتوبر 04, 2012 11:34 am

مهارات التعامل مع الإختبارات ..


مهارات التعامل مع الإختبارات ..
بناء على استشارات وردت من ابنائنا عن كيفية الاستعداد للامتحانات،هذه بعض النصائح التي تضمن لك النجاح في إختباراتك ان شاء الله.

ذاكر مبكرا:
إن الاستعداد الحقيقي للاختبار مع بداية الفصل الدراسي
إن البعض من الطلبة يؤجل هذا الاستعداد إلى الأيام الأخيرة من الفصل الدراسي مما يسبب نوعاً من القلق يسمى ( قلق الامتحانات )
إن الطالب الذي يحب أن يرتاح في النهاية أي قبل الاختبارات لا بد أن يجد ويستعد لهذه الإختبارات منذ البداية
ثق بنفسك :
نتيجة لبعض التجارب الفاشلة التي يمر فيها بعض الطلبة في حياتهم الدراسية وأيضاً لتكرارها يقفون أمام حاجز وهمي من صنع أنفسهم مكتوب على هذا الحاجز ( أنا فاشل ) - (أنا ضعـيف ) - ( أنا لا أستطيع أن أنجح في مادة ..... ) وغير ذلك من العبارات . إن هذه العلامات وتكرارها المستمر تضعف قدرة الطالب عن المسير والتقدم والنجاح في حياته الدراسية . الغريب إننا كبشر نقدم أحياناً الفشل على النجاح بمعنى نقدم ( سوف أحصل على مقبول في هذه المادة ) على ( سوف أحصل على إمتياز في هذه المادة ) والفرق بين من يقدم الثانية أنه واثق من نفسه لا يلقي بالأفكار المحبطة التي تؤخره عن الركب المتقدم . فـثـق بنفسك.
فكر بالنجاح :
لماذا تفكر بالرسوب ؟ لماذا تفكر أن هذا الأستاذ بخيل بالدرجات ولذلك سوف أحصل عنده على مقبول ؟ لماذا تفكر ( أنا أعرف مسبقاً الجميع أفضل مني وبالذات الطالب ....) لماذا لا تفكر بالنجاح لماذا لا تكون عندك شخصية واثقة بالنجاح بإستمرار؟
أنا لا أقول إنك لن تفشل لأن الفشل منار النجاح من خلاله نعرف لماذا فشلنا وبالتالي نصلح الأخطاء التي وقعنا بها
إحذر رفقا السوء:
كما في أي مجتمع بشري هناك رفقاء يشجعونك ويزرعون في قلبك الأمل بل مت إن تجلس معهم وتراهم تشعر بالسرور والإنشراح والإقبال على الدراسة وهناك على النقيض من هؤلاء , أعني رفقاء السوء الذين يحثونك على اللعب واللهو في أيام الإستعداد للإختبارات , الذين يقولون لك لا فائدة من الدراسة والذين ينصحونك بشتى أنواع الغش الحرام ضماناً للنجاح في الإختبارات
تعرف على طريقة أستاذك ( ماذا يحب ) و ( ماذا يكره ):
نعم . . . تعرف على طريقة أستاذك في وضع الإختبارات ولابد من خلال الإختبارات الفصلية عرفت ما هي الطريقة التي يميل إليها كثيراً
فالبعض يميل إلى الأسئلة المقالية
والبعض يميل إلى الأئلة الموضوعية
والبعض يحب أن يكون خط الطالب واضحاً
هذه المعرفة ستحدد طريقة دراستك للامتحان وطريقة إجابتك للامتحان . . . وبالتالي نجاحك وتفوقك في هذا الامتحان
ينصحنا مؤلف كتاب أساليب علمية تساعدك على النجاح في الامتحانات بأربعة نصائح ذهبية :
أولاً: ترقب دليلاً أو إشارة من المعلم: فكل ما يؤكد عليه المعلم , أو يضع تحته خطاً على السبورة أو يكرره , هو مادة مرجحة للاختبار
ثانياً: كن مستمعاً وقارئاً متيقظاً ومتنبهاً: فالمعلم عادة يخبر طلابه بمعلومات هامة عن الاختبارات أو قد يكتب ذلك على اللوح , راقب مصادر المعلومات هذه
ثالثاً: إسأل المعلم: نعم الأسئلة الهامة عن مجال الاختبار هي أسئلة مهمة بالطبع ابدأ (مثلاً) بالقول إنك تحتاج إلى معلومات كذا وكذا كي تدرس بفعالية أكبر
رابعاً: إسأل طلاباً قد أنهوا الدروس عند نفس المعلم : وتأكد من أن تسأل أسئلة معينة , وابتعد عن تعميمات الطلاب التي لا فائدة منها . واختر طلاباً أذكياءوناجحين لتسألهم
كون جدول مذاكرة :
في الأسابيع القليلة قبل الامتحان وحتى تستـثـمر وقتك أوصيك بتكوين جدولاً للمذاكرة تحدد فيه اسم كل مادة وما هو الوقت المقترح لكل مادة
إقرأ في الإمتحانات السابقة:
في المكتبة عادة يوضع مكان مخصص للإمتحانات السبقة الهدف منها تعويد الطالب على أسلوب أستاذ المادة في الأختبارات وإتاحة الفرصة للطالب كي يتدرب على الأسئلة
نم مبكراً :
نعم . لا تسهر أيام الامتحانات فالسهر عادة غير صحية تماماً , لأن السهر يؤثر على الدماغ الذي يحتاج إلى الراحة حسب طبيعته في الليل وليس في النهار.
إقرأ الملخصات :
كما أشرنا سابقاً ووضحت أهمية كتابة الملخصات سواء كتابتها في دفتر خاص أم في بطاقات صغيرة , فائدتها تأتي أيام الاختبارات مما يعني معرفة أجزاء كبيرة منها في وقت قليل وبالذات في الساعات الأخيرة قبل الامتحان وأنصح هنا بقراءتها قبل النوم في ليلة الاختبار
خذ راحة... وراحة:
مع إقتراب موعد الاختبارات يزداد التوتر عند كثير من الطلبة فيلجأون إلى الاكثار من المنبهات كالشاي والقهوة والسهر إلى ساعات متأخرة من الليل , إن مخ الانسان كأي عضلة من عضلات الجسم إذا تعرض لضغط مفاجىء فإنه يسبب ألماً حاداً لصاحبه أي قد يجلس الطالب في قاعة الاختبار ويقول في نفسه لقد درست جيداً ولكن لا أستطيع أن أجيب على أي سؤال
إن الدراسة بهذه الطريقة خطأ وأوصيك بالتالي حتى تتجنب الإرهاق والتعب
أولاً: إمتنع نهائياً إن استطعت عن شرب الشاي أو القهوة وإن لم تستطع فخفف منها لأن الإكثار منها يؤثر في نشاط المخ بصورة سلبـيـة على العكس مما هو متوقع
ثانياً: إبدأ مذاكرتك في الصباح الباكر وحتى ساعة مبكرة من الليل( بمعنى لا تعوّد نفسك على السهر فينقلب ليلك نهار ونهارك ليل)
ثالثاً:إذا قرأت أو راجعت المواد فلا تستمر في هذه المذاكرة ساعات طوال دون أن تأخذ راحة بينهما فقد أثبتت الأبحاث أنه حتى يستوعب الطالب المادة جيدا تحتاج إلى تقسيم الوقت كالتالي
دراسة 30 دقيقة
راحة 3 دقائق
دراسة 30 دقيقة
راحة 3 دقائق
أفطر :
إن اهمال وجبة الإفطار نتيجة للقلق أو السهر أو غير ذلك يؤثر على أداء الطالب في الإختبار ,فالجسم كالسيارة يحتاج إلى وقود حتى يتحرك وينتج , إحرص على وجبة الإفطار , وليكن غذاءً كاملاً.
احضر مبكرا :
إن حضورك المبكر إلى قاعة الإمتحان يتيح لك الفرصة أن تدخل إلى قاعة الإمتحان ونفسك هادئة غير مضطربة . إنني شاهدت الكثير من الطلبة الذين حضروا إلى قاعة الإمتحان متأخرين وقد بدا الإرهاق والقلق على وجوههم واستمر ذلك دقائق أثر على مستوى أداء الطالب فاحذر الحضور المتأخر .
إعرف المطلوب :
نتيجة الضغوط النفسية والتي يعيشها الطالب فإنه يفكر في الإجابة قبل معرفة ما هو مطلوب في السؤال
إن بعض الأسئلة قد تحتوي في ثـناياها أكثر من المطلوب فعلى سبيل المثال
(اكتب باختصار عن أثر تنظيم الوقت في حياة الطالب موضحاً ذلك بالأمثلة )
فهذا السؤال يحتوي على مطلبين : اكتب باختصار..... , موضحاً ذلك بالأمثلة
وللتغلب على هذه المشكلة عليك بأن تضع خطاً تحت المطلوب في كل سؤال وإذا أجبت في ورقة الإجابة ضع إشارة (x) على المطلوب , وهكذا تضمن عدم نسيان أي فقرة من كل سؤال .
حسن خطك:
إن مجال الخط وترتيبه وتنسيقه أثراً كبيراً في نفسية المصحح بعكس ذلك ( الخط الفرعوني ) والذي يحتاج المصحح وقتاً أطول لفك الطلاسم التي أمامه مما قد يؤدي إلى هضم حق الطالب بسبب عدم وضوح خطه بالصورة المطلوبة
إن الوقت المتاح للإختبار فيه الكفاية فلا داعي للعجلة والإضطراب.
إعرف أسلوب الإجابة
يتحـدد أسلوب الإجابة بثلاث مراحل هي كالتالي
قبل الاجابة
يتعين مراعاة القواعد التالية : قراءة الأسئلة بتأن ودون ارتباك , أو قلق , إذ إن من شأن القراءة الهادئة فهم طبيعة الأسئلة , وبالتالي تحقق الأجوبة التي ينشدها أستاذ المنهج . وكما يقال : ( فهم السؤال نصف الجواب
إثناء الإجابة
أ ـ اختيار السؤال الأسهل إذ أن الإجابة عليه تضمن تحقق ما يلي
ــ الإنتهاء من الإجابة على سؤال كامل
ــ تشغيل الذهن بالتفكير , مما يؤهل للإجابة على السؤال الأصعب
ــ الشعور بالثقة بالنفس , والنأي عن القـلق والإضطراب
ب ـ ترك السؤال الأصعب إلى ما بعـد الإنتهاء من الإجابة على الأسئلة السهلة أولاً والمتوسط الصعوبة ثانياً , وذلك لضمان رصيد من الإجابة على مجمل الأسئلة
ج ـ تخصيص صفحة أو صفحات معينة لكل جواب ودون إضافة جواب لنهاية جواب آخر , وذلك لغرض إضافة المعلومات التي نسيها الطالب عند مراجعة الأجوبة بعد الفراغ
د ـ ذكر الأفكار والمعلومات من بدايتها ومراعاة التسلسل في ذكر الحقائق والعناية بالتدرج في إيراد الأفكار على نحو مترابط
إن الإنـتـقال من معلومة إلى معلومة أخرى لا تخص المعلومة الأولى , يعني تشتت الذهن وفقدان القدرة على التفكير المنطقي المتسلسل والمرتبط , ولذلك قبل البدء في الكتابة يتعـيـن مسك الفكرة من فاتحـتها
بعد الإجابة
بعـد الفراغ من الإجابة يتعيـن مراعاة القواعـد التالية
أ ـ مراجعة الأجوبة لملاحظة مدى صحة وسلامتها ولغرض دقة تـنفيذ هذه القاعدة يـتعيـن ترك عدة دقائـق دون تفكير وذلك إراحة للذهن , وبعد هذه الإستراحة العقلية الإجبارية يجري تدقـيق الإجابة ومتابعة الأخطاء العملية التي قد تحصل من جهة , وبالإضافة لما هو ناقص فيها إن وجـد
نصيحة هـامـة : إذا شعـرت بالانهيار العـصبي والإرهاق العـقـلي , فلا تـلجأ إلى تدقـيق ما كتـبته , لأنه ليس عنـدك من هـدوء الطاقات النفسية والعـقلية ما يؤهلك لتـدقيق الإجابة بالشكل المطلوب
ب ـ التأكد من عـدد الأجوبة المطلوبة على ورقة الإجابة وذلك تلافياً لنسيان بعـضها سهواً إذ لن يفيد الندم أو الحسرة خارج قاعة الإختبار
ج ـ وأخيراً إذا ظهر بعد الخروج من القاعة أخطاء في الإجابة أو نسيان فيها فلا يساورنك النـدم , فقد لات حين منـدم وابدأ بالإهتمام بالإختبار التالي واستفـد من هذا الخطأ في الإختبارات القادمة
قبل النوم كرر عبارات إيجابية :
إن مثل العبارات الإيجابية سيكون لها الأثر الكبير في أداءك للإمتحان فمثل هذه التجربة سوف
أ ـ تقضي على قلق الإختبارات
ب ـ تعطيك شحنة كبيرة من الثـقة بالنفس
ج ـ تشعرك بالإرتياح الكامل
العبارات الإيجابية
سهل وواضح - المادة (....) من أسهل المواد- راح أحل كل الإختبار - أنا ذكي ومرتاح- أنا أتمتع بثـقة كبيرة بنفسي- أشعر بالحيوية والنجاح.....

الخريطة الذهنية".. أسهل طريقة للمراجعة قبل الامتحان!



لماذا ترهق نفسك وتحاول جاهدًا أن تحفظ كتاب الدراسة كله، ويمكنك أن تحفظ صفحة واحدة وتأتي بأعلى الدرجات فيها؟، ولماذا تقحم نفسك في توتر دائم وتشتت نفسك ليلة الامتحان والساعات القليلة التي تسبقه بالغوص في كل صفحات الكتاب؟، ولماذا تضع نفسك في حيرة ماذا تراجع؟.. ذاك الفصل أم غيره؟.. تلك الصفحة أم ذلك السطر؟ فتارة تقرأ الصفحة الأولى وتارة تقرأ الأخيرة، فتجد نفسك تائهًا في الكتاب وتزداد توترًا، على الرغم من أن بإمكانك تجميع عناصر الكتاب كله في صفحة واحدة أيضًا؟!

كل ذلك ستجده في المذاكرة بـ"الخريطة الذهنية"، والتي تمكن أي طالب من إيجاز عناصر الكتاب الواحد بطريقة مسلسلة في صفحة واحدة بشكل ممتع، كما أنها تحوي العديد من المميزات التي تسهل على الطالب تجميع كل عناصر الكتاب في ذهنه، بالإضافة إلى سهولة استرجاع المعلومات بشكل سهل ويسير.
في لقاء مع خبيرة التنمية البشرية التقى أحلام عثمان عثمان، :
المعروف أن العمل بـ"الخريطة الذهنية" توصل إليها العالم "توني بوزان" في الستينيات، وقام فيها بعدة أبحاث ودراسات, وانتشرت هذه الطريقة مؤخرًا في العالم العربي، وأثبتت فاعليتها وكفاءتها في نواحي الحياة المختلفة؛ حيث يمكن استخدامها في (الدراسات- الأعمال- خطة مشروع- خطة حياة- تلخيص كتاب- حفظ القرآن....).
تقول أحلام عثمان، في بداية حوارنا معها: إن طريقة الخريطة الذهنية لها مميزات كثيرة جدًّا جدًّا في الحفظ والمذاكرة، وحتى على مستوى الحياة عمومًا, وتشبهها بالمكتبة حين تضع فيها المعلومة بسهولة، فهي نظام يكون من السهل أيضًا استدعاء المعلومة منها بسهولة وسرعة, أما إذا ألقيت المعلومة في سحارة بشكل مبعثر غير منظم، يكون من الصعب استدعاؤها، ويأخذ وقتًا أطول بكثير من المكتبة.



وتوضح أن من مميزات هذه الطريقة:
* إدخال المعلومة بسهولة ونظام إلى العقل.
* سرعة استدعاء المعلومة وسهولتها.
* أفضل طريقة لاختصار الدروس وتلخيصها والمعلومات المتشعبة.
* طريقة ممتازة لربط المعلومات ببعضها فيسهل حفظها.
* سهولة مراجعة المواد في وقت قياسي، وبالتالي توفر وقتًا وجهدًا كبيرًا على الطالب.
* تكسب الشخص القدرة على تحليل المعلومة وتقسيمها وتسلسلها.
* تعطي الطالب طلاقة وغزارة في الأفكار.
* تكسبه سمة الابتكار والتجديد.
* تجعله منظمًا في حياته عمومًا.
* يسهل عليه تخطيط يومه وحياته.
الطريقة العنكبوتية
وتشير إلى أن "الخريطة الذهنية" بها أشكال كثيرة، أفضلها وأسهلها "الطريقة العنكبوتية"، ويتم فيها وضع رأس الموضوع في المنتصف، ويخرج منه أفكار رئيسية، ويتفرع منها أفكار فرعية، على أن تدور اتجاه تسلسل الأفكار مع اتجاه عقارب الساعة.



وتضيف: إن مع كل فكرة رئيسية أو فرعية استخدم معها شيئًا مميزًا، يذكِّر العقل بها، مثل استخدام لون أو صورة أو رقم أو رسمة معبرة عن الفكرة أو كلمة، مع ملاحظة ألا تتعدى الأفكار الرئيسية 9 أفكار، وأما الفروع ليس عليها قيد في عددها وأشكالها.
وتوضح أن بعد الانتهاء من الخريطة يلتقط المخ الصورة في أقل من الثانية، ويخزنها كما هي، فيكون من السهل على المخ التعامل معها، واستدعاءها بسرعة, مشيرة إلى أنه كلما كان شكل الخريطة أقرب إلى شكل الخلية العصبية، يكون من الأسهل على المخ تخزينها والتعامل معها.
خطوات بسيطة
وتبسط استخدام تلك الطريقة في خطوات معدودة:أولاً: أن يقرأ الطالب الدرس جيدًا ويستوعبه.
ثانيًا: أن يستخرج النقاط الرئيسية التي وردت في الدرس.
ثالثًا: أن يستخرج من كل عنصر رئيسي النقاط الفرعية التي تندرج تحته.
رابعًا: البدء في وضع شيء مميز لكل نقطة فرعية أو رئيسية (لون- كلمة- رقم- صورة أو رسمة بسيطة)، كما هو في الرسم التوضيحي السابق.
وتشير إلى أن طريقة الخريطة الذهنية تصلح أكثر للمواد المقالية، والمواد التي تتطلب حفظ كثير مثل الدراسات الاجتماعية والعلوم والفيزياء وقواعد النحو والصرف في اللغة العربية.
وتؤكد أن هذه الطريقة حفظت الكثير من الأطفال القرآن الكثير من المواد، فضلاً عن القرآن، كما أن معظم المتفوقات في الجامعة أو المدرسة، كان السبب الرئيسي في نجاحهم هو الاعتماد على تلك الطريقة في تحصيل المعلومات.
وتنفي صعوبة المذاكرة بتلك الطريقة قبل الامتحان، بل إنها لا تحتاج فترة للتعود عليها؛ لأنها سلسة وممتعة للغاية، وستجمع كل المعلومات في الذهن بشكل سهل ويسير، مشيرة إلى أن الطالب سيشعر بالفرق بنفسه بعد تطبيق تلك الفكرة.

قصة جميلة تعلمنا اهمية التفكير وان كل شىء فى الحياة له
معنى و وظيفة محددة خلقه الله لها.



وجدت أبي جالساً من دون أوراقه ودفاتره وكتبه، قلت لنفسي:
إنها فرصة يجب أن أنتهزها لكي ألقي عليه بعض أسئلتي، وكانت مفاجأة كبيرة أن قال لي:
ـ أنا مشغول جداً..
قلت: ليس في يدك (شغل)!
ـ هل التفكير شغل يا أبي؟
أجاب: نعم، ويحتاج إلى جهد كبير.
مد أبي يده، والتقط ورقة، خط عليها كلمة، وأنا أسأله:
ـ هل إذا فكرت( ماذا نأكل على مائدة الغداء اليوم ) يكون هذا تفكيراً ويحتاج جهداً؟
ـ لا.. التفكير يكون حول مشكلة أو موضوع جاد مهم، على صورة سؤال أطرحه على نفسي ويجول في خيالي.
ـ كيف؟
ـ في يدك مجلة (براعم الإيمان) ماذا يعني هذا العنوان؟
قلت: مجرد اسم مجلة، لأعرفها من غيرها..
قال: لا.. تعالى ندير العبارة في رؤوسنا.. براعم؟ ماذا تعني البراعم؟..
ـ جمع برعم..
ـ وما البرعم؟
ـ أعرف أنه شيء يتعلق بالنبات..
ـ إذاً لم أعرفه بشكل محدد، أبحث عن المعنى في المعجم.. وسأعرف أنه الزهرة قبل أن تتفتح.
ـ آه آه..
ـ وما الإيمان؟ ما معنى أني أؤمن بالله؟
تعني أنه سبحانه وتعالى موجود، وإني أثق فيه، وأصدقه..
ـ هذا صحيح.. والعبارة كلها تعني أن تنفتح على الإيمان، كما يتفتح البرعم عن زهرة.
ـ الله.. إنها عبارة جميلة، ورائعة..
ـ هل أعجبتك فكرة أن ندير الكلمة أو الفكرة في رؤوسنا؟
ـ نعم..
ـ هيا بنا نفكر في كلمة (الزهرة).. ما الذي يمكن أن توحي إليك به؟
سكت، وانشغلت في التفكير، بل غرقت فيه.
(2)
عاد أبي إلى ما كان يفكر فيه، بأن ألقى نظرة على الكلمة التي خطها على الورق، وتركني مع (الزهرة).. قلت لنفسي في هدوء:
ـ إنها جميلة.. من أجمل ما خلق الله من كائنات.. يا الله ما أروع منظرها! ما أروع بديع ألوانها، ورقتها، وهدوءها..
رغبت في ألا أعطل أبي عن (تفكيره) و(شغله) و(عمله)، وأردت أن أقلده، وأضع أفكاري على الورق. التفكير بهذه الطريقة لعبة حلوة.. ورأيتني أكتب.
الزهرة كانت برعماً على غصن.. هذا النبات كان (بذرة).. دفناها في الأرض، من أجل أن تعيش من جديد، تبعث.. وتنبثق عوداً أخضر، يخرج من الظلام إلى النور.. بعد أن يمد جذوره عميقة في الأرض.. إن البذرة تنمو في اتجاهين: جذور إلى تحت، لتزداد تشبثاً بالأرض، ومن لا جذر له سهل أن يقتلع.. وساق تصعد إلى أعلى لتكوِّن فروعاً وأغصاناً وأوراقاً... ثم يظهر البرعم... ما أبدعه وهو ينغلق على نفسه بعض الوقت، ومن ثم ينضج خلالها ليصبح زهرة وتتحول الزهرة إلى ثمرة.
عندما وصلت في تفكيري إلى هذا، قفزت واقفاً، مهللاً، مصفقاً بيديَّ في فرحة غامرة، غير متنبه إلى أنني بذلك أقطع تفكير أبي... سألني بهدوء:
ـ ماذا جرى؟
ـ هذه اللعبة أجمل من كرة القدم.
ضحك والدي وقال: أنت تلعب بكرة أخرى أفضل، هي (الكرة) التي وضعها الله من فوق عنقك، وبين كتفيك، أعني (رأسك) أو دماغك.. مددت يدي بالورقة التي كتبتها، قرأها بسرعة والابتسامة تعلو وجهه، كانت عريضة، وقال:
أحسنت.. لكن لا تنفعل بأفكارك بهذه الصورة الحادة، وإلا فإنك ستفعل ما فعله (أرخميدس) حين خرج من الحمام، عارياً كما ولدته أمه، حين أوحت له المياه التي فاضت من حوض الاستحمام بفكرة قانون الطفو... أنت تعرف الحكاية طبعاً؟
ـ نعم..
ـ واجعل تفكيرك في كلمة (الزهرة) واتركها تدور في رأسك، ولا تقطع عليَّ حبل أفكاري..
(3)
إنني بكل صدق، لم أعرف لعبة أجمل أو أفضل من لعبة التفكير، التي لا تكلفني الكثير.. فلمجرد أن أختلي بنفسي، في مكان مريح، وتدور الكلمات في رأسي.. بل لقد اكتشفت أني أستطيع ذلك وأنا بين الناس، واقفاً وسط الضجيج، لأهرب من الضجيج ومنهم..
واسترسلت في لعبتي.. وكتبت:
ـ الزهرة تعلمني الإحساس بالجمال.. وهذه الكلمة يرددها صديق لي كثيراً، وهو يقول: الحق، الخير، الجمال.. أحسَّ بها إحساساً عميقاً حين أفكر في (الزهرة)..
وهي لا تنطق ولا تتكلم ولا تقول لنا: انظروا كم أنا جميلة.. إنها جماد، ولكنها جمال ما بعده جمال، وابتسمت إذ ورد في خاطري اسم معنى (الجمال)، وهنا اكتشفت أن أبي
يتابعني، وكأنما أدرك أنه قد حدث معي بعض الشتات، همس:
ـ ركز..
وعدت بذهني في سرعة فائقة إلى البرعم، وكيف تتفتح زهرة، وتساءلت:
ـ كيف تتحول هي إلى ثمرة؟
وهنا تذكرت ما ينصحني به أبي من أنه من الضروري أن أرجع وأستشير: المعجم والأطلس ودائرة المعارف... وأضاف لها (الإنترنت).
وامتدت يدي إلى دائرة المعارف، وقرأت الكثير عن الزهرة، ولا رغبة عندي في أن أنقل لكم ما قرأت.. إذ يتعين عليكم أن تفعلوا مثلما فعلت أنا..لكنني سجلت بعض الكلمات..
ـ الزهرة تحتاج إلى زيارة من النحلة أو الفراشة... والزهرة في أثناء ذلك تعطي وتأخذ... هي تعطي للنحلة رحيقها، الذي تحوله النحلة إلى عسل، وهي تأخذ مقابل ذلك حبوباً صغيرة، تسقط من سيقان النحلة إلى داخل الزهرة، وذلك هو ما يجعلها تلد الثمرة. الحياة أخذ وعطاء، وهي لا تعطي شيئاً من دون مقابل... ادفع، تحصل على ما ترغب فيه وتريده.
وضع أبي أوراقه على المنضدة، وتنفس الصعداء... كان واضحاً أنه أنجز ما كان يشغله، ومددت له يدي بأوراقي... ألقى عليها نظرة...
ثم قال:
ـ الزهرة جعلتك تفكر تفكيراً علمياً، وفي الوقت نفسه وهبتك لغة شاعرية...
وحتى الآن سأضع في رأسي أشياء أفكِّر فيها، وأديرها في رأسي، وأمارس لعبة التفكيرممارسة عملية


عذرااا إن كان الموضوع مطول٠٠٠لكنني أردت الإفادة و الإستفادة لكل طالب و طالبة ٠٠٠وفقتم لما يحبه الله و يرضاه٠٠آمييييين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roasamih.allahmuntada.com
 
نصائح للطلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق الانمي :: القسم الاسلامي :: قسم العلوم الدينية والامور الفقهية-
انتقل الى: