منتديات عشاق الانمي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم نتمنى منك الأنضمام لاسرة عشاق الأنمي
والتمتع بمواضيع المنتدى بالضغط على زر التسجيل
أما اذا كنت عضوا فنرجوا منك الضغط على زر الدخول
ونرجوا للجميع المتعة والفائدة ونتمنى من الجميع تقدير الجهود المبذولة
من قبل الأعضاء وتقديرها ولو بكلمة شكر
مع تحيات أدارة المنتدى

cheers

منتديات عشاق الانمي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولموقع لرفع الملفات

شاطر | 
 

 فجر طاقتك الكامنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رؤى سامح
جائزة تقديرية
جائزة تقديرية


انثى
عدد المساهمات : 1115
نقاط : 3575
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
الموقع : فوق هامات السحب
العمل/الترفيه : اقتباس الجديد

مُساهمةموضوع: فجر طاقتك الكامنة    الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:13 am

لأنني حر في أن أكون نفسي ، فإنني أعطي
الفرصة للآخرين كي يكونوا أحراراً
وأستطيع رؤية العالم على طبيعته .

اعترف بإنسانيتك

لقد آن الأوان لإلقاء نظرة على الواقع .
إنك مجرد إنسان قد يرتكب أخطاءً .
وعلى الرغم من صعوبة الاعتراف بذلك ، فإنك تجرح الآخرين عن قصد ، وتزيد جراحهم عمقاً عندما تنكر ذلك .
إن أبويك لم يكونا مثاليين . فسمات الحكمة ، والعطاء , والتفاهم لم تكن ملازمة لهما دائماً .
إن أبويك لم يكونا في غاية السوء والشر أو في غاية الغباء لقد بذلا أفضل ما لديهما من وجهة نظرهما الخاصة .
لعلك كنت مخطئاً لو بصورة جزئية في أخر خلاف نشب بينك وبين شخص آخر ، حتى وإن لم تكن معترفاً بذلك .
وربما لم يكن الآخرون على حق في آخر مرة اعتقدوك في غاية في الذكاء ، فما أقل ما يعرفوه عنك
يمكنك أن تكون تافهاً عندما تفقد إحساسك بالأمان ، منطوياً عندما يساورك الشك في نفسك ، مفعماً بالكراهية وتواقاً للانتقام عندما يتملكك اليأس .
ويمكنك أيضاً أن تكون شجاعاً ، معطاءً محباً ، متفاهماً ، رحيماً .
كيفما تكون ، لا عليك سوى أن تعترف بما أنت عليه .
اعترف بإنسانيتك ، فهي دليل على القوة .
اعترف بإنسانيتك وامنح الآخرين شيئاً يحبوه .
**************

إنني مجرد شخص .
إنني أتطلع للنجوم .
وإذا نجحت ، فإنني لا زلت مجرد شخص.
وإذا تطلعت للعُلا ، فلا يمكن للفشل أن يعرف طريقة إليّ .

صحح أكاذيبك

إن معظم الصعاب التي تواجهك يمكنك أن تتجنبها ببساطة بأن تقول الحقيقة .
من الصعب أن تصحح كذبة تفوهت بها ، خاصة إذا كنت قد أنكرتها .
وكلما استمررت في إنكار كذبه ما ، كلما زاد تصديك بها .
وعندما تكون مجبراً على تصديق كذبه ، فإنك لم تعد حراً .
وعندما تكذب ، فإن أفضل نواياك تفتقر إلى كل أدوات الإقناع .
إن الكذبة تستهلك طاقة كي تدوم ، وتولد قلقاً من اكتشافها ، وتهدر وقتاً في إخفاء نفسها .
أما الحقيقة ، فتصنع طريقها .
قد تكون الحقيقة صعبة في البداية ، ولكنها تصحب أسهل الطرق على المدى الطويل .
إنك في حاجة لأن تقبل حقيقة أنك مثلك مثل أي شخص آخر تنتهك الحقيقة في بعض الأحيان .
إنك تشوه الحقائق كي تبدو على حق ، خاصة عندما تكون معتقداً أنك مخطئ . إنك تخفي أخطاءك لتحجب نقائصك عن أعين الآخرين .
إنك تبالغ في الأرقام كي تؤثر في الآخرين ، وتُحرف الأحداث كي تحفظ ماء وجهك ، وتُقلل من حجم الآلام إلى أدنى حد كي تحمي نفسك .
عندما تسمع نفسك تتفوه بكذبة ، حاول تصحيحها على الفور بان تقول ببساطة " لقد أسأت التعبير" ثم أضف " إن ما أقصد هو حقيقةً هو...... " وأكمل فكرتك وأنت تقول الحقيقة . إذا ما أسرعت في عملك ذلك على نحو عملي ، فلن يلحظ أخر شيئاً .
وإذا أردت ، يمكن أن تشرح غموض جملتك غير المقصودة حيث أن كل التحريف قد ينطوي على غموض يؤدي إلى خيبة الأمل . بل ربما تستطيع حتى أن تشركهم معك في الحلم الذي لا يزال يراودك والذي كانت كذبتك تنطوي عليه .
إن صراحتك في تصحيح أخطائك تجرد الآخرين من أسلحة الهجوم ، وتعلن أمانتك وتكسبك أصدقاءً .
إنني لا أتوقع أن أكون مثالياً .
إنني أتعلم من كل الأشياء ومن كل الناس .
إنني أعترف بأخطائي بصراحة وحرية .
إنني أصححها دون خجل .

عبر عن إحساسك بالألم

إن أنجح الطرق للوصول إلى التعاسة هو كتمانك إحساسك بالألم داخلك .
ولو كان هناك سراً للصحة النفسية ، فإن هذا السر هو : "أخبر من يجرحونك أنهم يجرحونك حينما يفعلون ذلك ".
إن الجرح هو إحساس بالألم لحظة التعرض له . إن الجرح يحدث الآن ؟ إن سببه أمامك مباشرة . إنه يتحدث عن نفسه ويحثك على وضع حد لآلامك .
إن القلق هو إحساس مستقبلي بالألم ، قد يحدث مرة وقد لا يحدث مرة أخرى .
إن القلق يلهمك الخروج من طريق الخطر .
إن الألم المكبوت يتحول إلى غضب . إن هذا ا لغضب يساعدك في التعبير عن ألمك عن طريق شحن طاقتك كي تحمي نفسك .
عندما تكبح ألآمك ، فإنك تعيد توجيه غضبك نحو ذاتك ، إن مثل هذا الغضب الداخلي يُسمى الإحساس بالذنب . إنه غضب لا غاية منه ولا هدف سوى توجيه تفكيرك نحو الانتقام ، وشحذ رأسك بأفكار سيئة ، وزعزعة ثقتك في ذاتك ، حيث تبدأ في الشك في مدى صلاحك .
إن الغضب الوحيد الذي ينطوي على معنى لا يزال مرتبطاً بالألم لأذى الذي تسبب فيه .
إن إخبارك لمن يجرحك بمدى ما سببه لك من ألم قد ينطوي على بعض المخاطرة ، لأن هذا الشخص قد يكون من المقربين إليك .
ماذا لو أطلق عليك هذا الآخر أنك " مفرط الحساسية " ، أو قال لك أن إحساسك بالألم لا يعنيه ، ولم يأخذ أحاسيسك على محمل الجد ؟
إذا لم يهتم الشخص الآخر بأحاسيسك ، فإنه لا يهتم بك أيضا ً . وكلما كنت أسرع في اكتشاف ذلك ، كان ذلك أفضل . لِمَ تهدر مزيداً من الوقت معه ؟
ماذا لو قال لك الآخر أنه جرحك بدافع من الغضب بأنك جرحته قبل ذلك ؟ حينئذ يكون هذا هو الوقت المناسب لاكتشاف الحقيقية ، وتصفية الأجواء.
وماذا لو لم يتذكر هذا الشخص أنه قد حرجك أو أنكر ذلك أصلاً ؟
قد تكون تلك هي الحقيقة ، لأن معظم الناس لا يجرحون الآخرين عن عمد . كما أن الصمت الذي تغرق فيه تعبراً عن ألمك يصعب على الآخرين إدراكه .
إن تعبيرك عن الألم أحياناً ما يضع حبك أو صداقتك على الحد الفاصل ، إنه دائماً ما يختبر مدى حبك لنفسك .
إن ذلك هو الشيء الصحيح الذي ينبغي أن تفعله في أي علاقة تمثل لك قيمة .
عبر عن ألمك بأكثر الطرق بساطة ومباشرة عندما تلحظه لأول مرة .
أخبر الآخرين أنك قد جُرحت . يمكنك أن تذكر أنك غاضب ، ولكن لا توضح غضبك أو تبادر بالهجوم . فإن ذلك لن يجدي ، بل سوف تجرح الشخص الآخر ، والذي لن يستطيع حينئذ أن يستمع ،مما سيجعل الأمور أسوأ .
أياً كان ما ستفعله إزاء ألمك ، فلا تجعله يستمر لفترة طويلة .
إذا لم تستطع أن تعبر عن ألمك لشخص آخر ، فإنك إذن لا تستطيع التعبير عن حبك له ، فالغضب المتراكم يقف عائق في سبيل تدفق ا لمشاعر الإيجابية .
إذا كنت تقدر حبك ، فأنت في حاجة لأن تعبر عن ألمك .
إن كبح الألم هو موت للحب .
**************

إنني أظهر ألمي عندما يؤلمني الآخرون ، لذا
أستطيع أن أشعر بالحب لباقي الوقت .

كن صريحاً

أن تكون صريحاً يجب أن يكون لديك الرغبة في أن ترى وتُرى .
إن الصراحة تعتمد على قبول الذات والرغبة في ا لنمو .
إن الصراحة والحرية توأمان متلازمان .
فالصرحاء هم فقط من يشعرون بالحرية .
والكراهية والمعاناة هما دائماً ما يترعرعان في الخفاء .
إن المشاعر التي تحملها بداخلك هي التي تتولى زمام حياتك.
أفتح قبلك فإنك إذا كبحت الكثير من مشاعرك ، فقدت ذاتك .
إن الحقيقة المؤلمة ، تقال الآن أفضل كثيراً من الحياة التعيسة التي تعيشها في صمت .
لقد آن لك أن تبوح بها .
إن المشاعر التي لا تعترف بها تتحكم في حياتك وتسجنك داخلها . لقد آن لك أن تعترف بها .
عندما تكون صريحاً ، لا أسرار في الحياة .
إن الصراحة هي أن تحيا أفضل حياة يمكنك أن تحياها .
عندما تكون صرحياً ، تصبح حراً كي تترك الأثر الذي يفترض أن تتركه على الآخرين .
عندما تكون صرحياً ، تدرك كل الإجابات .
**************

إنني صريح تجاه خبايا الحياة ،
وبكوني صريحاً ، لا أجد منها شيئاً .
إنني صريح تجاه آلام الحياة ،
وبكوني صريحاً ، أجد متعة .

الأسرار

إن أعباءك تقدر بكم الأسرار التي تحملها بداخلك .
عندما تكتم سراً عن شخص آخر ، فإنك تسلب ذلك الشخص إرادته الحرة في التصرف وعمل أفضل ما يجب عمله .
عندما يُكتشف السر ، فإن كتمانه سيصبح موضع تساؤلات مثل : " لم أخفيته هذه الفترة ؟" ، " لماذا لم تأتمنني عليه ؟" ، " لماذا لم تثق بي ؟"
قد يغفر لك الآخرون كتمانك السر ، ولكن الألم الناتج عن كتمانك له سوف يفسد علاقتك بهم.
إن ما بين السر والكذب أشبه بصلة قرابة حميمة .
عندما تقصي الناس عن الحقيقة التي هم في أمس الحاجة إلي معرفتها كي يحموا أنفسهم ، تجعلهم في موقف أضعف .
عندما تكتم سراً حتى تدع الفرصة لشخص ما كي يتجنب مصيره ، فإنك حينئذ تصب قوة مضادة له .
عندما تكتم سراً ، تغلق جزءً من نفسك . عندما يطلب منك شخص ما أن تحفظ له سراً ، فإنه يثقل علي قلبك ، ويسألك أن تعاني معه أيضاً .
إنك لا ترغب في معرفة معظم الأسرار .
إنك لا تشكر أحداً لأنه أخبرك بسر .
عندما يخبرك شخص ما بسر ، فإنه يسلبك رد فعلك التلقائي تجاه شخص آخر .
طالما كانت الأسرار خفية دائماً ، لذا فإن بها جزءاً زائفاً أيضاً ، ولكن بما أن السر لا بد أن يظل سراً ، فإنك لا تستطيع أبداً أن تسأل أي جزء منه حقيقي .
إن حياة الأسرار هي ضرب من الجحيم .
إن الحب يموت حيثما تحيا الأسرار .
**************
إنني لا أملك أسراراً .
إنني لا أملك شيئاً لأخفيه .
حتى لو اكتشفت أسوأ ما في ذاتي ، فإني اكتشافي سيكون قوة جديدة لي .

انضج

قد تبدو هذه الكلمات قاسية .
قد تكون سمعتها من قبل تقال لك في ساعات الغضب ، عندما تكون قد ارتكبت خطا أو فعلت شيئاً لم يعجب الآخرين مثل :
" انضج وتحمل المسئولية "
" انضج وتحمل مسئولية اختياراتك "
" انضج واتخذ قراراتك الخاصة "
" انضج وتوقف عن إزعاجي "
لا أحد منا يريد أن يدفع الضرائب ، أو يذهب للعمل ، أو يوجه ما لا بد من مواجهته ، أو يحزن على ما لا يمكن تحقيقه ، أو يتوائم مع أحلام غير واقعية ، أو يتقبل الحدود المقررة له ، ولكن لتلك هي سنة الحياة .
إن أسعد الناس يحتفظون بروح المرح والبهجة في عملهم ، لأن عملهم هو امتداد لأفضل ما يتميزون به .
إنك تستطيع أن تفعل ذلك أيضاً . أما إذا لم تجد متعة في علمك ، فقد تبدو أمام الآخرين ناضجاً وجاداً ، ولكنك أمام نفسك تكون قد وصلت للشيخوخة . لكي تجد المتعة في عملك ، لا بد أن تجد ذاتك أولاً .
لابد أن تنضج كي يتكون قادراً على تحمل مسئولية الإيمان بذاتك ، وبأن لديك شيئاً متميزاً لتمنحه
وبمجرد أن يتولد لديك ذلك الإيمان ، سوف تبدأ في أخذ مسألة تميزك مأخذ الجد ، إن ذلك هو النضج ، خاصة إذا كان مجال عملك يبدو مرحاً طوال الوقت .
فلا شيء أكثر جدية أو نضج من هؤلاء الذين وجدوا أنفسهم لقد حان الوقت كي تنضج وتبدأ لعبتك الخاصة .
**************

إنني أستطيع أن أكون كل شيء لنفسي .

طالب بحريتك

إن الحرية ليست غاية ، إنها رحلة .
إنك في حاجة لأن تكون حراً كي تختار الطريق الصحيح لنفسك ، وذلك الطريق هو الطريق الذي يقودك لأفضل شيء لديك .
إن كل ما يهم هو أن تصبح شخصاً حراً في تقرير الوجهة التي تريد الذهاب إليها ، والطريقة بسيطة : تصرف بحرية وسوف تجد الحرية بين يديك .
إن كونك حراً يعني كونك واقعياً ، فإذا أردت أن تكون حراً ، فأنت في حاجة لأن تعقد صداقات مع الحقيقة .
ومهما كان مدى الوضوح الذي تستطيع به أن تكشف عن القوى التي تقف في سبيلك ، فإن أهم العوائق التي تقف في طريق حريتك توجد بداخلك .
إنك من يسمح للعقبات أن تسد عليك طريقك ، فبينما يقودك بقاءك مقيداً إلى الإحباط ، فإنه أيضاً يجعلك في منأى عن المغامرة . وفي مأمن من الفشل ومن اكتشاف نواحي ضعفك وقصورك .
ولكي تتحرر ، لا بد لك أن تتخلى عن أي أمان بقدمه لك أي قيد تتقيد به .
لا بد أن يكون لديك القدرة على مواجهة الحاضر متحرراً من مشاعر الماضي المتطفلة ، وفي النهاية إن ما يحدد مدى الحرية التي تتمتع بها هو الحرية التي يتمتع بها قلبك .
إن حريتك تكمن مباشرة وراء غفرانك .
إنك عندما تحرر نفس ، تحرر العالم أيضا ً.
**************

إنني حر .
أنا أعلن ذلك .

أوجد مسارك الخاص
ليس هناك قواعد لذلك ، ولا مناهج تستطيع أن تدرسها في إحدى المدارس . إن كل المعلمين الذين تقابلهم طوال مرحلة الدراسة يشيرون إليك باتجاه معين ، ولكنه اتجاههم هم . وإنك تتبع هذا الاتجاه ، لأنه يبدو لك قوياً بينما أنت في مرحلة من حياتك يسود فيها لاشك وعدم وضوح الرؤية .
وإذا كنت محظوظاً ، فإنك تضل طريقك .
إن فقدانك الطريق دليل على أنك كنت مخطئاً ، ومن ثم فهو شيء يحثك على تصحيح أخطائك .
لا أحد يضل الطريق مثلما يضل من يتخذ قراراً خطئاً في مرحلة مبكرة من حياته فقط ليكون لديه اتجاه في الحياة كي تبعه .
كم هو رائع لو كنا جميعاً موهوبين بصورة كبيرة في مرحلة الطفولة ، لدرجة أن تحدد لنا مواهبنا المسار الذي نتبعه ، ولكن ذلك لا يحدث في الغالب .
ربما يقلل تعليمك من حماسك لما تحبه أكثر مما يدعمه . وربما كان والداك يؤيدان تعليمك على حساب مواهبك الفطرية ،إنه لمن الصعب _ في أيامنا الحالية – ألا نشعر –ولو قليلاً – وكأننا قرود مدربة لكي نفي بمتطلبات شخص آخر ، بينما أحد لا ينظر إلى توجهاتنا بشكل جدي
وبما أنه –في البداية _ لا يظهر إلا وميض خافت من الموهبة اللامعة ، فإنه من الصعب عليك في بادئ الأمر أن يكون لديك إيمان بذاتك وباتجاهاتك الحقيقة .
لا بد أن تحاول أولاً ، وحينما تجد أن مجهوداتك أقل من طموحاتك ، اهجر هذا الطريق إلى طريق آخر أكثر أمناً . فلا أحد يحب الفشل .
إن اتجاهك هو ذاتك . وكل ما ينبغي عليك عمله هو أن تُسخّر أفضل نواياك . تمسك برغبتك الخاصة . اقبل نقاط قوتك وعجزك . وامنح الفرصة لأي موهبة لديك أن تقودك .
إن موهبتك تقدم نفسها في البداية كنوع من الحب . إن موهبتك تستحوذ على انتباهك وتجذبك تجاه التفاصيل . والعبقرية الكاملة تكمن في الاهتمام بالتفاصيل .
بمقدورك أن تسلك الطريق الذي تختار ، ولكن إذا لم يكن هذا الطريق الذي تختاره هو طريقك الخاص ، فغي فارق يحدثه اتباعك هذا الطريق ؟
هذه هي رحلتي .
هذه هي حياتي .
إنني أخلق الطريق بينما أنا ماضٍ فيه .

ارتكب أخطاءك

لا تخش ارتكاب الأخطاء .
إنها الشيء الوحيد الذي تتعلم منه.
إن نجاحاتك لا تعلمك الكثير . فالحياة دائمة الغير ونجاحك قد يكون حظاً . إن فشلك محتوم إذا حاولت فقط أن تقلد النجاحات السابقة دون أن تخاطر مطلقاً بارتكاب أخطاء.
إن نجاحاتك المدوية تنشأ من خلال إخفاقاتك .
يمكنك أن تتعلم من أخطاء الآخرين ، لكنك لا تنضج إلا عندما ترتكب أخطاءك أنت.
إن أخطاءك تُظهر عيوبك ، وتعلمك اكتساب الثقة في قواك الداخلية والاحترام القوى لإنسانيتك .
إن أخطاءك تجعلك منفتحاً على ذاتك.
إن إعادة النظر في حياتك وإحداث تغير قوي فيها يكون أسهل أثناء ارتكابك خطأً أكثر منه أثناء تحقيقك نجاحاً . فالنجاح يقودك إلى شرك الاعتقاد بأنك أفضل مما أنت عليه .
وبينما يكون لارتكاب الأخطاء أن يقلل من ذاتك ،فإنه أيضاً يعيد ارتباطك بوعدك الذي قطعته لنفسك . إنك تكون في أمس الحاجة لمن تحبهم عندما يتركونك ، وتكون في أمس الحاجة لموقعك في العمل عندما تفقده .
إن أهدافك تتضح أمامك أكثر عندما تُمنى بخيبة الأمل .
ارتكب أخطاءك الخاصة وأنت على طريقك نحو تحقيق أهدافك .
تحرر ، انتهز الفرص ، خض المخاطرة للنمو مرة أخرى .
إن الخطأ الذي ترتكبه قد لا يكون سوى البداية الجديدة التي تبحث عنها .
**************

إنني دائماً على استعداد للمخاطرة .
إنني دائماً على استعداد للتعلم .
إنني دائماً على استعداد لاختبار قوتي ، وبذلك أنحي القلب جانباً وأحيا فقط .

قل "لا "

إذا لم ترغب في عمل شيء ما ، قل "لا" .
هل يصعب عليك هذا ؟
إن الراحة التي تشعر بها عند قولك "لا " هي مقياس جيد لمدى تمتعك بالحرية ، وهي قوة دافعة للسعادة .
فكر في ذلك . لماذا تجد مشكلة في توضيح أنك لن تفعل شيئاً لا ترغب في فعله ؟ هل تخشى أن تجرح شخصاً، أو تتسبب في غضب الآخرين ، أو تختبر مشاعر شخص آخر ؟
عندما تقول " نعم " بدلاً " لا " ، فإنك تهيئ الفرصة للشخص الآخر للاستمرار في قول "نعم " . وحينما تخاطر بقول "لا " في النهاية ، فإنك سوف تخيب أمل هذا الشخص وتبدو وكأنك متردد ، وتفتح الباب للنزاع .
يمكنك أن تقول " لا " . أبدأ بالممارسة أمام المرآة ، ولكن لا تكثر من عمل ذلك . إن عمل ذلك ليس بتلك الصعوبة التي تتخيلها ، كما ،أنه من السهل أن تبالغ في عمله بسبب ما ينتابك من سلبية وضعف .
إنك لست مديناً لأحد كي تقول أنك تريد عمل شيء ما ليس لديك الرغبة في عمله .
واظب على هذا العمل البسيط اليومي ، ولا تجعله سلوكاً ينم عن الاستخفاف بالآخرين والتحدي لهم .
هل تشعر بعدم الراحة بينما تفكر في تطبيق ذلك؟
هل قول "لا " يبدوا أمراً صعباَ ؟
إذا كان كذلك ، فقد يرجع ذلك لأنك بدافع من النفاق لدرجة أنك الآن تشعر أن قول " لا " سيتطلب شرح خدعك السابقة وتصحيحها .
حتى لو أن ذلك حقيقي ، فإن هذا يعد مشكلة لن تنتهي إلا عندما تبدأ في قول ما تعنيه بالفعل .
قل "لا " ولا تبال ، فإن ما ينجم عنها هو مشكلة الآخرين .
**************

إن شعوري كافٍ كي أعرف ما أريد .

قل "نعم "

نعم !
يا لها من قوة تلك التي تحويها هذا الكلمة !
" هل تحبني ؟"
"نعم !"
"هل قمت بعمل جيد ؟ "
"نعم ! "
هل أردت أن تسمع كلمة " نعم " ، فإنك بحاجة لأن تقول نعم .
إن قول "نعم " هو دليل على القوة ، والثقة ، والمعرفة ، والعطاء .
"نعم " هي جوهر الحب .
" نعم " هي التزام ومعرفة لقيمة الأشياء .
" نعم " تحمي وتطالب ، تغذي وتمنح حياة جديدة .
"نعم " هي ابتسامة ، ونظرة تشجيع ، وإيماءة بالموافقة عدما يعجز الآخرون عن قولها .
"نعم " هي تربيتة على الكتف.
"نعم " هي الكرم بكامل معناه .
"نعم " هي أساس بناء الممالك ، ورح الأديان ، وجوهر النجاح في العمل . يستطيع أي شخص أن يقول " لا " ، لكن الأمر يتطلب شخصاً ذا قوة حقيقية ليقول " نعم " .
قل نعم ولا تخف .
قل نعم . إنك تستطيع ذلك .
قل " نعم "طالب بمكانك .
أوجد نفسك ، احتفل بالحب الدائم . كون عائلة أدر شركة . أكتب رواية . تغلب على ضعفك . طور قوتك . اختر تميزك ، وكن سيد عالمك الخاص .
نعم . نعم . نعم
**************
إنني أعانق حياتي ، فأجد حياتي تعانقني

ابحث عن أفضل ما لديك

ابحث عن قوتك ، حتى عندما تشك في وجودها ، "خاصة " عندما تشك في وجودها .
إن قوتك تختفي في أوقات الضعف وتحتاج إلى إيمانك حتى تظهر نفسها .
أتبع ما تعتقد أنه حق . فليس لديك مرشد أقوى من ذلك الاعتقاد . أما كل النصائح الأخرى ، فليس لها نفس القوة .
إن إيمانك يصبح في وقت الشدة . إن ما يعتقده الآخرون لن يجعل الليلة الطويلة تبدو أقصر .
لا تجعل مواطن ضعفك التي تكتشفها في بحثك عن أفضل ما لديك تحبطك . إن معرفتك بنواحي قصورك هامة مثلها مثل معرفتك نواحي قوتك . إنك عندما تعرف نواحي ضعفك إنما تعرف ما يجب أن تحذر منه ، وتعرف مدخلك إلى طريقك الخاص .
ابحث . لا تجلس فقط هناك في انتظار العالم ليقدم لك الفرصة المناسبة . إن العالم متجاهل بطبيعته وتجاهله لك محتوم لو لم تعمل .
اخلق الفرص بأن تؤمن بأفضل ما لديك .
إن الاهتمام الذي يبديه في تعقبك الأفضل ما لديك يخلق من حولك عاملاً يهتم بك .
اجعل لأفضل ما لديك مكاناً في حياتك . فإن لم يكن هناك مكاناً في حياتك له ، عليك إذن أن تخلق هذا المكان . إن أفضل ما لديك يتمدد ويحتاج لأن يتنفس .
إن المشاعر هي متنفس الأرواح ، فاخلق للمشاعر مكاناً بداخلك بأن تتسم بالصدق والبساطة ، والحب .
تُرى أين ستجد أفضل ما لديك ؟ إنه أمامك مباشرة ، حيث تجده دائماً .
ترى ماذا سوف يقول لك أفضل ما لديك عندما تجده ؟
"إنني جيد ، نعم ، إنني جيد "
**************

إنني مكمن قوتي .
إنني لا أخشى من النظر داخلي .

العزلة

عندما تجد نفسك ، فإن شعورك بالعزلة هو امتياز وليس عقاب .
إن كل العمل الجيد الذي تقوم به يأتي عندما تكون بمفردك .
إن كل أحلامك تراودك عندما تكون بمفردك .
إن أفضل أفكارك يتم التعبير عنها أثناء العزلة .
إن حلمك بالعالم أفضل وإسهاماتك فيه سوف يأتيان أيضاً عندما تكون بمفردك .
إن إبداعاتك ، ومبتكراتك ، وحلولك لأكثر المشكلات إرباكاً لك ، كلها تخطر لك عندما تكون منعزلاً .
تستطيع أن تكون متلق جيد لسكون صوتك الداخلي فقط عندما تكون منفرداً بنفسك .
إن هذا الصوت هو الذي يخبرك بما تحتاج أن تعرف ، إنه اتجاهك الداخلي ، وقلب روحك المصاغ في كلمات .
إن هذه العزلة هي المكان الذي يُبعث منه إبداعك وتميزك .
إنك تستمع إلى الموسيقى وترى الفن على أوضح ما يكون وأنت بمفردك . عندما تكون بمفردك ، فإنك تتقبل كل الهدايا التي يمنحها العالم لك.
إنك في وحدتك تكون على اتصال بالطاقة التي تدير العالم .
إنه المكان الذي تتواصل فيه مع الله الخالق وتتحكم فيه في كل مجريات حياتك .
إن الأشياء التي تأخذها من هذا المكان تدعم روحك بالسمو ، وتغفر لك حماقاتك ، وتملؤك بعزيمة جديدة .
تعلم كيف تحب أن تكون مع نفسك . إنه أعلى مكان يمكنك أن تتطلع إليه .
**************

إن الخير الذي قمت به يكافئني في عزلتي .
إنني أجد الراحة في أن أكون بمفردي .
فهنا ، أحيا في سلام.

أشرك الآخرين في وحدتك

إن اشتراك الآخرين في توحدك الذاتي يستلزم الثقة .
إن إظهار الأعمال الداخلية لقلبك يعرضك لتعنيف اللامبالاة والإحباط الشديد الناتجين عن عدم أخذ الآخرين لك مأخذ الجد .
من يرغب معاناة ألم كونه غير مسموع عندما يكون في أمس الحاجة لمن يستمع له ؟
إن سماحك لشخص آخر ( سوف يقتصر ذلك على شخص أو أثنين في أحسن الأحوال لا أكثر على الإطلاق ) أن يقترب منك ، إن يعرف نفس الذات التي تكون عليها وأنت منفرد بنفسك جوهر الألفة .
إن كونك صديقاً حميماً لآخر يعرض أمام هذا الآخر الذات التي تكتشفها وأنت في عزلتك مع نفسك .
يا لها من مخاطرة !
إنك إذا عرضت ذاتك الحقيقية ورفضها الآخر لأنه لم يفهم أو لم يهتم بأن يسمح لك أن تجعل نفسك مفهوماً ، إنك تتراجع للوراء ، مدراً العالم كله على أنه عالم أجوف زائف كخيال الظل .
أين معنى الحياة إذا استحالت المشاركة في مثل هذه المعرفة مخيفة ؟
إن الأرواح المتقاربة المتماثلة ليست في حاجة لأن تعمل على ذلك . ففي وجود بعضها البعض ، تجد كل منها كل التشجيع الذي تحتاجه كي تشعر بتفردها بينما هما معاً .
لابد أولاً أن تحب أن تكون بمفردك .
لابد بعد ذلك أن تحب الآخر .
إن الذوات التي تظهر في مثل ذلك التداخل تحدد عالماً يبدو أمامهم في كل مرة يكونون فيها معاً .
تُرى أيها انعكاس الأخرى ؟ وأيها مصدر الأخرى ؟
**************

لا يوجد شيء بيني وبين نفسي . إن المسافة بينهما فضاء .
هناك متسع لمسافة خالية أخرى لشخص آخر صريح .
كم هو رائع أن أجد ذلك الشخص !
وإن لم أجده ، فإنا ما زلت مع نفسي .

الآن
استسلم لهذه اللحظة .
إن هذه اللحظة هي متاع الحياة .
لقد أصبحت الذكريات ماضياً ، سواء كانت جيدة أم سيئة
إن المخاوف تحدد الأحداث التي لم تحدث بعد ، والقلق يشتت الوجود .
عش اللحظة الحالية حيث تجري أحداث الحياة .
إن هذه اللحظة لم تحدث من قبل . إنها لن تحدث بعد . إنها تحدث الآن فقط .
إن وجودك هنا ، وجودك على قيد الحياة وكيانك الحقيقي كل ذلك يحدث الآن .
إن " الآن " لحظة سريعة الزوال وأبدية في نفس الوقت .
إن "الآن " هبة الحياة التي تنشر أجنحتها بالعطاء في سعادة .
إن " الآن " هو اللحظة التي تعيشها .
إذا كنت تعيش هذه اللحظة ، فإنك تعيش كل جزء من الوقت .
إذا كنت تعيش في الماضي فإنك لست على قيد الحياة الآن . إن الأحزان غير المفجعة تفسد عليك متعة شدو الطيور ، لأن الذكرى تذكرنا بالغائبين وتقلص الذات .
إذا كنت تخشى المستقبل ، فأن اللحظة الآنية تفسد الشكوك أثناء بحثك عن نذر الشؤم في إحباطات تافهة .
إن " الآن " كل شيء ، ولكن أيضاً لا شيء . إن " الآن " لا يمت للماضي بصلة ولكنه أيضاً يحمل كل الماضي، إنه طرف برعم الوقت الذي يحتاج كل شيء يؤدي بهذه اللحظة لأن تكون ذاتها .
انطلق في اللحظة بشجاعة وبكل عواطفك ، إنها اللحظة التي تحيا فيها بالفعل . إنها اللحظة حيث يلعب الأطفال ويسود الهدوء الغابة .
إن اللحظة تتسع بقدر تحرر من ذكريات ماضيك .
**************

إنني أكون ذاتي في هذه اللحظة.

تقدم إلى الأمام

ما الحكمة من البقاء في هذا الطريق ؟
هل تجد الراحة في سوء حظك ؟
هل تستجمع قواك في انتظار خوض محاولة أخرى ؟
هل تستخدم وضعك السيئ كسبب مقنع كي تشكو للآخرين ؟
هل تتعمد الفشل كي تخيب أمل شخص آخر ؟ هل تعتقد أن ذلك الشخص الآخر يلاحظ ذلك ؟ وهل تعتقد أن ذلك الآخر ينبغي عليه أن يبدي اهتماماً بك ؟
من الذي ينبغي عليه أن يهتم بك إن لم تهتم أنت بنفس بما يكفي لإخراج نفسك من محنتك ؟
ربما يجب عليك أن تكون في هذا الطريق حتى تقنع نفس أنك في حاجة لأن تفعل شيئاً حيال وجودك في هذا الطريق . ومع ذلك ، فقد بقيت في هذا الطريق لفترة ، ولعلك قد اكتشفت أنه لا شيء يتغير من تلقاء نفسك .
حسناً ، اعترف بأن الأشياء قد صارت بالسوء الذي تعتقد أنها قد صارت عليه .
كم من الوقت تستغرق في التخطيط لمعاناتك ؟
كم يبلغ قدر العقاب الإضافي الذي تعتقد أنك تستحقه ؟
إن الأمر متروك لك كي تعلن الوقت الذي تكون فيه مستعداً للتقدم للأمام .
أو ربما لا يجدر بك أن تعلن بل أن تبدأ التقدم .

**************
إنني لست أسيراً للماضي .
إنني أتركه وراء ظهري ، هناك على الشاطئ البعيد .
إنني لست أسيراً للعالم .
إنني أنزلق من فوق سطحه .
إنني أتحرر من كل القيود المفروضة علي .
إنني أمتلك ذاتي ، لذا فأنا آمن وحر .

كن صبوراً

ليس هناك نقطة يجب أن يقال عندها "كن صبوراً "
بمقدورك أن تكون صبوراً فقط حينما تشعر بأنك تسير في الاتجاه الصحيح .
إن الاتجاه الخاطئ دائماً ما يجعلك تشعر بقليل من الجزع . ومهما تكن السرعة التي تسير بها ، فإنك لن تصل إلى أي شيء ما لم تهجر ذلك الطريق .
إنك لا يمكن كأن تكون صبوراً عندما تعتقد أنك تهدر عمرك .
إنك تعلم أنه ينبغي عليك دائماً أن تفعل شيئاً آخر . أنك لا تستطيع حتى الاستمتاع بإجازة عندما لا تجد نفسك ، لأنك حينئذ لا تستطيع أن توجد اختلافاً بين الإجازة وبين بقية حياتك . فلا شيء ذو قيمة يحدث في أي منهما .
إنك عندما تعرف اتجاهك ، لا تستطيع عمل أي شيء سوى أن تظل صبوراً.
تستطيع أن تستقطع وقتاً لتمتع نفسك لأنك تعرف أنك تسير في الطريق الصحيح عندما تكون جاهزاً لذلك .
إن المراهقين يتسمون بعدم الصبر دائماً.
فهم ينتقلون من حفلة لأخرى ، ومن مجموعة من الأصدقاء لمجموعة أخرى ، ودائماً ما يبحثون عن الإثارة .
إن الهدف يتطلب الصبر .
إنك تبحث عن الإثارة عندما لا تكون لحياتك معنى حقيقي .
إن لم تكن تستطيع أن تسترخي ، فقد ينبغي عليك أن تبدأ البحث عن الهدف الصحيح ، هدفك ، مصيرك . إن قلة صبرك تخبرك أن الوقت ينقضي منك ، وأنك تهدر حياتك .
كن صبوراً تجاه أي شيء آخر ، ولكن لا تكن صبوراً تجاه مسألة إيجاد حياتك .
" كن صبوراً " : كلمات جوفاء لحياة خالية من الهدف .
عندما تجد هدفك ، فلن تحتاج أحد أن يخبرك بأن تكون صبوراً .

**************

إنني أبحث عن الطريق الصحيح .
وعندما أجد هذا الطريق ، أتخلص من شكوكي .
وعندما أسافر عليه ، أجد قوتي.
إن هذا الطريق هو هدفي الوحيد .
إنني أتبعه حيث يأخذني .


لا تجعل إحساسك بالوحدة يوجه حياتك

إذا كنت تبحث عن وصفة سهلة للوقوع في كارثة ، دع وحدتك كي تكون الحافز لاختياراتك . اختر أن تكون مع شخص ما فقط لأنك تشعر بالوحدة .
إن اليأس الذي تخلقه الوحدة يقودك على نحو أعمى نحو الشخص الأخر . إنك تختار شخصاً ما لمجرد أنه يبقي معك .
يمكنك أن تعرف مائة شخص على هذا الشاكلة حينما تختار الشخص الخطأ .
إن أي شخص بإمكانه أن يضع نهاية لوحدتك في البداية ، ولكن الشخص المناسب هو الذي بإمكانه أن يحول بينك وبين فقدانك لنفسك. أما اختيار الشخص الخطأ ، فيقصيك عن أفضل ما لديك.
إن إحساسك بالوحدة يتعاظم عندما تتوق لأن تكون أفضل ما يمكن أن تكون .
وعندما لا تكون أفضل ما يمكن ، فأن الأوقات التي تقضيها مع نفسك تكون فهيا أيضاً بعيداً عنها . فحينئذ لا تصبح ما تريد أن تكون عليه وتشعر بالاغتراب عن رحلتك والإرهاق من طول الطريق .
وعندما تكون بصحبة ألآخرين، فإنك تستخدم وجودهم كمخدر . إنك في هذا الوقت تحتاجهم بصورة قوية . إنك تخشى انسحابهم من حياتك وتخشى تقشف الصمت .وفي وسط تلك الصحبة فإنك دائماً تنتظر الفراق والوقت المضطرب حينها سوف تصبح وحيداً مع ذات لا تُكِن لها أي تقدير .
إنك في حاجة لأن تتسامح مع عزلتك بمعرفة ما ترمز إلية .
انظر لوحدتك كحلم لقلبك بحياة ذات معنى عظيم .
استغل وقتك الذي تقضية بمفردك كي تفكر في عاطفتك .
استغل وقتك في غزل نسيج نواياك . وفي أثناء الصمت ، حاول أ ن تجد صدى نيتك الحقيقية .
كن ممتناً لكونك وحيداً .
إن وحدتك هي دائماً من أجلك.
**************

إنني أعيش في المسافات التي تتخلل أفكاري .

اعتذر

إنك تستطيع ذلك .
لقد انتابك شعور سيء تجاه هذا الأمر طويلاً بما يكفي ، إنك لن تعتذر، ولكن ما عساك أن تقول؟
ربما تقول إنك كنت على حق ، أو أن الآخر كان يستحق منك ذلك ، ولكنك في الغالب تحاول إقناع نفسك بأن ما فعلته لم يكن مؤلماً إلى هذا الحد .
لذلك فإنك عندما ترفض أن تعتذر ، إنما في الواقع تقنع نفسك بأنك لست سيئاً .
وإليك تلك المعلومة : إن الأقوياء والأسوياء هم فقط من يعتذرون .
إنك لست سيئاً حتى لو كنت قد أسأت التصرف متعمداً . ربما جرحت نفسك ، وكان جرحك مجرد قمة جبل غضبك الجليدي .
اعتذر ، وأظهر أيضاً كيف أنك جُرحت .
تحمل مسئولية الألم الذي سببته للآخرين لا تحاول أن تتنصل من ذلك .
لا تستغل جرحك في تبرير تبلد شعورك تجاه الآخرين .
كن وفياً .
اعترف بأنك مجرد إنسان .
اعتذر .
سوف تحب ذاتك مرة أخرى .
**************

إنني صالح ولدي دائماً شيء أمنحه للآخرين .

توقع نتيجة إيجابية

لأنك خيّر فإن فعل الخير يرضيك .
إن قدرك ممهد بأعمال الخير .
إن الخيّرين فقط هم من يشعرون بالذنب.
إن الخيرين فقط هم من يشفقون على أنفسهم.
لا تأس على إخفاقاتك ، واستمر في الطريق .
أوجد الأسباب كي تحب ذاتك وسوف يتبعك العالم .
تستطيع أن تخاطر وتخسر أي شيء وتظل أفضل ما يمكن أن تكون .
إنك لست مركز العالم ، إنك العالم بأسره .
توقع نتيجة جيدة ، فإن توقعاتك سوف تخلقها .
**************

إنني أملك القوة لإنقاذ نفسي .


تفهم غضبك

إن الغضب هو ذكرى لألمك .
إن غضبك مجرد دليل على أنك لم تنهي التعبير عن ألمك عندما ظهر في المرة الأولى .
إنك مسئول عن الغضب دائماً .ولكن التعبير عن الغضب دائماً ما يمثل مشكلة .
فمن العصب أن تعبر عن غضبك دون أن تجرح شخصاً آخر . إن أفضل طريقة للتعبير عن الغضب هي أن تظهر جرحك .
لكي تحل غضبك ، تمكن أولاً من جرحك . فمن العصب أن تعترف بأنك قد جُرحت بينما تحاول أن تصور نفسك كإنسان لا يُقهر أو فوق الجميع .
فإذا ما دفعت مشاعرك بعيداً كي تحمي نفسك ، فإنك تصبح أقل واقعية ، وأقل ترابطاً مع أفضل ما لديك . وحتى لو أخفيت ألمك وغضبك فإن سلوكك يظل كاشفاً عما بك من ألم وغضب . إنك تصبح حساساً تجاه الألم وتبدو سريع الانفعال مع الآخرين . إن مشاعرك الخفية تتحدث بصورة غير مباشرة .
إن حماية الخض الآخر من مشاعر غضبك وجرحك هو مجرد طريقة أخرى لتحويلهم بعيداً عنك . وكلما طالت حمايتك له ، سوف يزداد شعورك بالاغتراب .
وبعد فترة لن تشعر بالمتعة في الأماكن التي تكمن فيها المتعة , وعندما يتساءل الآخرون عن السبب ، لن تواتيك القدرة حتى على البدء في الإجابة عليهم . وسيبدو الأمر وكأنه قصة قديمة معقدة .
إن الذين يجرحونك ثم يمنعونك عن التعبير عن ذلك الجرح هو أكثر من يتسببون في تدميرك .
إن أي شخص يستطيع أن يحصر غضبك بإمكانية أن يسيطر عليك .
إنك في حاجة للتحرير من الغضب حتى تستطيع أن تحب .
فعندما يغلف الحب بالغضب ، فإنه لا يبدو حباً .
وعندما يغلف الغضب بالحب ، فإنه يظل غضبا ً.
عبر عن ألمك في الوقت والمكان الصحيحين وستكون دائماً حراً في أن تحب .
**************
إن ألمي على شفتي.
وإن حبي سوف يعقبه .

عندما تتنافس مع الآخرين

إنك تتنافس مع الآخرين عندما تجد صعوبة في أن تحدد مدى جدارتك .
إنك تجد أنه من الأسهل أن تهزم شخصاً آخر عن أن تكون أفضل ما يمكن أن تكون .
إنك تكون في أوج التنافس عندما تخشى أن تختبر نفسك .
عندما تتنافس ، فإن أفعالك تنبع من الحسد وعدم الإحساس بالأمان لا الاختبار الحر.
إنك في حادة لأن تكون الأول .
إنك في حاجة لأن تفوز . لا يهم ما تفوز على حسابه ، طالما أنك على القمة والناس يتطلعون إليك بأنظارهم .
إن مشكلة كونك متنافساً هي أنه أمر دائماً ما يتطلب وجود جمهور ، حتى ولو كان ذلك الجمهور شخصاً واحداً ، فالإطراء أهم من جوهر المنافسة .
إنك دائماً في حاجة لشخص آخر لتهزمه ، أو لتدخل السرور على قلبه لأن إسعاد نفسك إما لا يكون بالشكل الكافي ، أو أنك لا تعتقد بأنه ممكن .
إنك تستطيع أن تفوز باللعب فقط أمام جمهور من شخص واحد ، هو ذلك الجزء منك الذي يعرف ما تريد .
فلم يتم الكشف حتى الآن عن وجود إنجاز إبداعي حقيقي نابع من الحاجة لأن تتنافس مع شخص آخر .
إن كل عظمة العالم تنبع من الأفراد الذين يريدون أن يسعدوا أنفسهم .
عندما تسعد نفسك ، فإن انتصارك يدوم للحظة ، لأن الشجاعة الناتجة عن نجاحك الذي حققته تقودك مباشرة لاختبار جدارتك مرة أخرى . .إن من ليدهم نزعة تنافسية قد يفوزون ، ولكن لا ينضجون أبداً حق النضج حتى يعملوا لصالح أنفسهم .
**************

إنني هنا أعبر عن ذاتي .
لقد ربحت بالفعل .

لست في حاجة لتصريح

من الشخص الذي تنتظر منه أن يعطيك تصريحاً على أيه حال ؟
ماذا لو حصلت على هذا التصريح ؟
ماذا لو أن الشخص الآخر امتنع عن إعطائك موافقته ؟
ما الفارق الذي يمكن أن يحدثه ذلك ؟
إن التصريح هو ما يطلبه ذوو السلطة من المخاطرين .
إن الذين تبحث عن تصريح منهم يريدونك أن تطلبه منهم ، لأن موافقتهم هي الشيء الوحيد الذي يمكنهم إعطاءه .
إن الذين فقدوا الدافع للإنجاز الشخصي ولكنهم لا يزال لديهم رغبة في امتلاك السلطة هم أكثر من يمتنعون عن إعطاء موافقتهم لك . إنهم الأصعب في الإقناع ، فهم يؤمنون بالطرق القديمة والنظريات التي ظهرت لهم عدم صحتها منذ فترة طويلة .
إن أكثر الذين يبحثون عن تصريح من الآخرين ينقصهم الثقة بأنفسهم .
تذكر هذا جيداً : لو كانت هناك حاجة إلى تصريح لما كان هناك إبداعاً في الفن ،ولا اكتشافاً في العلوم ، ولا تقدماً اجتماعياً ولا عدالة .
إن المبتكر والمبدع دائماً ما تتشوه صورتهما ، لأنهما يشقان طريقهما نحو الحرية .
عش حياتك وخض المخاطرة الضرورية لك لتصل حيث تحتاج أن تصل .
لا تتوقع من الآخرين أن يفهموك أو يوافقوك .
إنك عندما تتوقف عن العمل فإن الآخرين سوف يهتمون بالقواعد التي انتهكتها أكثر مما حققته من تفوق فيما أنجزته .
إن التصريح حق ممنوح
**************

إنني مؤمن بصلاحي .
إنني أثق في نواياي .
إنني أتبع أوامر قلبي .

تذكر قوتك

إنك قوي بقدر أقصى قوة لديك .
إنك دائماً أقوى من ضعفك.
إن قوتك دائماً حقيقة واقعة .
أبدأً لست أضعف من قوتك ، إنك فقط تنسى كل ذلك في بعض الأحيان .
**************

إنني صلاح نفسي .
إنني كل خيري .
وحتى عندما أعشر بأنني أقل صلاحاً ،
فإني دائماً ما أكون أكثر صلاحاً .


عبر عن رأيك

عبر عن رأيك في مواجهة الأكاذيب ، والظلم ، والقسوة ، والشر .
إنك لا تقضي معظم الوقت في مواجهة مثل هذه التحديات الخطيرة بصورة شخصية .
إن الانتهاكات التي ترتكب ضدك وضد من تحبهم تتخذ هذا المنظور الشنيع فقط عندما تؤجل التعبير عنها .
إن الشر الذي يعيش في عالمك يكون أكثر صلة بالألم الكامن بداخلك وفشلك في الدفاع عن نفسك وحقد الآخرين وشرهم الكامن بداخلهم .
إن ألمك المكبوت بداخلك يجعلك بعد فترة تشعر كما لو كان العالم كله ضدك ويحول الأخطاء غير المقصودة إلى تحديات مظلمة.
عبر عن رأيك ضد الآثام الصغيرة أو تخلى عن تكاملك العاطفي .
عبر عن الضرر الذي وقع عليك ، وإلا فإنك تساعده على الاستمرار .
عبر عن رأيك في الوقت المناسب , وكن واضحاً في التعبير عن نفسك ، إنك لست في حاجة لأن تتقلد دروعاً وتذهب إلى ا لحرب كي تثأر لمظالمك الشخصية .
إنك لو كنت قد فعلت ذلك ، لبدت أفعالك عدائية وليست دفاعية والتي لا مبرر لها على الإطلاق ، مهما كان سببك لذلك وجيهاً ، أو مهما بلغ عمق إحساسك بالجرح . إنك لست بحاجة لمزيد من الكلمات حينما يكون قلبك مفتوحاً لا قيود عليه .
إن صمتك هو ما يقوي الشر الذي تواجهه.
**************

إنني أنصت فأسمع صوتي .
إنني أتكلم بكلمات تجربتي .
إنني أفص أحلامي .
إنني أشارك نفسي في حقيقتي .

مـجنون
إن الجنون هو أن تتحمل آلامك .
فكلما تعاظم الوقت المنقضي بين وقوع ألمك والتعبير عنه كلما زاد جنونك .
إن الجرح الذي لم تغفره يشعل خيالات وأوهام الغضب التي تجعلك تشعر بالشك في ذاتك وتلوث تفكيرك بأفكار انتقامية رديئة ، وأحلام سيئة ، وعدم استقرار الروح .
إنك تشعر بالجنون بشكل خاص عندما تشك في جوانب صلاحك ، لأنك فيما بعد تشعر دائماً بالضياع وبأنك لم تعد تسيطر على مجريات حياتك .
إن الوقت الذي تبدو فيه أكثر جنوناً على الإطلاق تجاه الآخرين هو عندما تتردد قبل اتخاذ قرار .
إن الجنون هو كونك ممزقاً بين قائدين ، بين مثلين أعليين متناقضين .
"هل يمكنني أن أكون لذاتي دون أن أبتعد عنك ، وأخاطر بفقدان حبك؟"
إنك لا تشعر بالجنون مثلما تشعر به عندما يكذب عليك الآخرون .
وعندما يكذب الآخرون بشأن ، حبهم لك .
فإنهم يسببون لك أعمق جرح يمكن أن يصيبك . إن الجنون هو عدم معرفة ما يجب أن تؤمن به .
لا يوجد أسوأ من سجن التقيد بشخص مجنون ، لأنك عندئذ يمكن أن تكون واقعياً فقط عندما تدفع الثمن .
إن الطريق للجنون هو أن تحاول إسعاد الجميع طوال الوقت .
إن التحرر الوحيد من الجنون هو قول الحقيقة .
**************

إن صوتي هو فقط الذي يمكن أن يدل على حقيقتي .
إن حقيقتي هي فقط التي يمكنها أن تعالج عالمي .

النجاح

إن النجاح هو الرضا عن شعورك تجاه ما تفعله .
إنك تشعر بالنجاح فقط عندما تكون قابلاً لذاتك . أما عندما ترفضها ، فلن يعير النجاح من الأمر شيئاً
حيثما تكمن عواطفك ، يكمن نجاحك أيضاً . لذا ، أبذل قصارى جهدك فيما يجعلك سعيداً .
لا أحد يستطيع أن يطلب منك المزيد وأنت لن ترضى بأقل من ذلك .
إن النجاح مكان منعزل ، لأن النجاح الحقيقي هو سيطرتك على نفسك . إنك تقفز لقمة مواهبك وتنظر إلى العالم من خلال عينيك . فلا يمكن لأحد أن يشاركك رؤيتك .
لا يوجد إطراء يعني لك الكثير ، ولكن أي نقد قد يؤثر عليك ، لأن النجاح يكشف لك عن أقل ضعف لديك.
إنك تدرك أنه لكي تفوز بالنجاح الأعظم ، فإنك لا تستخدم القوة ، ولكن قابليتك للتأثر هي التي تحققه ، لأن النجاح الحقيقي يجعلك متواضعاً ومن هنا تدرك أنك لكي تنجح ينبغي أن تمر بتجربة فاشلة.
إنك عندما تنجح تدرك أن الفشل مثل النجاح ، دائماً ما يكمن خلف الباب التالي .
إن الفشل الحقيقي الوحيد هو الخوف من المخاطرة .
**************

إنني أتقبل أي شيء أدى بي إلى هذا المكان
إنني أرحب بكل نقد .
إنني أعمد إلى التطور.

الألفة

إن المشاعر هي لغة القلوب .
إن المشاعر التي تشاركها مع الآخرين تحدد جودة علاقاتك بهم .
إن لم تكن تستطيع أن تعبر عن مشاعرك ، فإن تعبر عن شاعرك ، فإن علاقاتك تصبح خاوية وباردة ، ولا تعدو كونها أملاً مختلقاً لك، كما تصبح ضعيفة جداً لدرجة لا تمكنك من أن تثق بها أثناء المحن .
إن الحب هو الذي يحفزك على البقاء في صحبة الآخرين .
إن ألمك هو الذي يجبرك على أن تشارك الآخرين .
وإن ذكرى الأوقات السعيدة التي تقضونها معاً هي التي تمنحك الشجاعة كي تخاطر بكونك صريحاً.
إن القلب المحب لا يمكنه تحمل العزلة .
عندما تشرك الآخرين في مشاعرك ، فإن شعورك بالوحدة يصبح أقل ما يكون .
إن مشاعرك المكبوتة أيضاً تضع حدوداً لمدى الحب الذي يمكنك التعبير عنه .
إذا أخفيت ألمك ، فإنك تنسى حبك .
إذا كذبت بشان غضبك ، فلا يمكنك تحدي ما إذا كان حبك حقيقياً أم لا .
إن مشاعرك لا بد أن تكون مسموعة حتى يمكنك التعبير عنها بشكل تام .
اسأل كي تُسمع وتحدث بصراحة .
أشرك الآخرين في مشاعرك المؤلمة وكن حراً في أن تحب مرة أخرى .
**************

إنني أعترف بألمي وحزني كي أعرف السعادة .
إنني أؤمن بقوتي كي أجدها .


حكمة المشاعر

إن للمشاعر حكمة ، لأن أبسط المشاعر تعبر عن أعظم الحقائق .
إن آلام الحياة تنبع من تجنب الحقيقة التي تنطق بها مشاعرك .
إن أي طريق يتجنب المشاعر لا يمكن أن يكون طريقاً صحيحاً .
إن الاختباء من مشاعرك يجعلك تدور في دوائر مغلقة .
حاول أن تجد الدعم والراحة بمشاعرك ، لأن مشاعرك هي حياتك .
كن على ثقة في مشاعرك ، فهي المرشد الحقيقي الذي سوف تحصل عليه على الإطلاق .
إذا عرفت مشاعرك ، فإنك تعرف ما يبوح العالم لك به . إن لم يكن باستطاعتك أن تكون صادقاً تجاه مشاعرك ، فإنك لا تستطيع أن تكون صادقاً مع نفسك .
ثق في مشاعرك . ولكن لا بد أولاً أن تعرف مشاعرك الحقيقية .
عندما تكتشف متى بدأ شعورك ، فإنك تكتشف الدوافع وراءه أيضاً .
إن المشاعر التي تخشى أن تظهر تقودك إلى التمسك بأشياء أخرى .
عبر عن مشاعرك أولاً بأول . ولا تجعلها تتراكم . فعندما تبقى المشاعر لفترة طويلة ، فإنها تصبح أقل صدقاً .
فكما عبرت عن آلامك في توها ، كلما تم حسمها على نحو تام .
احترام مشاعرك ، تكن حراً في أن تكون نفسك .
لا بد أن تكون قادراً على البكاء لكي تعيش بكل ما في الكلمة من معنى ، فالدموع في موضعها الصحيح تداوي الجروح .
إن مشاعرك هي الشرح الكافي . فدعها تتحدث عن نفسها .
إن أعظم اعتماد تعتمد عليه هو قلب الإنسان .
**************
إنني أواجه نفسي .
إنني أرى نفسي.
إنني أعرف نفسي .
إنني أرحب بدخول أفضل ذات لي في حياتي .

عندما تضل المشاعر

لا يمكنك أبداً أن تتخلى عن قلبك دون أن تفقد نفسك .
فعندما تختبئ من مشاعرك ، فإنك تختبئ من حياتك .
إن أكثر الألم ينبع من إخفاء الحقيقة أكثر من أي شيء آخر . ينبغي أن تتسامح مع مشاعرك حتى تحلق بحياتك ، لأن الصعوبة التي تواجهها في التعبير عن مشاعرك تصبح الحياة الصعبة التي تعيشها .
إن الألم الدفين غالباً ما يصبح غضباً موجهاً لذاتك .
إن مشاعر الغضب التي تخشى التعبير عنها تصبح أكفاراً سوداء تجلب عليك العذاب .
فعندما تُكْبَت المشاعر ، يسهل الخلط بين الذنب والحب ، وبين الالتزام والتفضيل .
إن القوة التي تشعر بها تأتي من حقيقة مشاعرك التي تبوح بها .
إنك في حاجة لأن تكون قوياً كي تشعر بالأمان الكافي لتبكي .
إنك عندما تكبح مشاعرك ، تزيد فقط من فرص تعرضك للألم .
اشعر بألم وسوف تنفتح حياتك مرة أخرى .
**************

إنني كل شيء أجربه ، وإلى الآن لم أزل صالحاً .
إنني كل شيء أشعر به ، ولدي دائماً حب أمنحة للآخرين .

العطاء
إن اتجاهك للسعادة هو الذي يحثك على الحب .
امنح .
وكن مصدر ذاتك .
إن صلاحك الذي تشعر به ينبع من الخير الذي تهبه .
انشر الخير وسوف تصبح أفضل .
امنح , وسوف تُعرف من خلال عطائك .
إن عطاءك هو النور الذي يضئ لك الطريق في أوقات الارتباك وفقد الثقة بالذات .
إن العطاء هو الطريقة المثلى كي تكف عن التفكير في ذاتك فقط .
إنك عندما تمنح الآخرين ، تفقد إحساسك بالألم .
امنح ما تريد أن تأخذ ، ولكن لا تنتظر إي شيء في المقابل . إن أي مقابل تنتظر لا يُشكل سوى خيبة أمل مستقبلية لك .
أمنح تقديرك ، تفهمك، دعمك، حبك ، ولكن من منطلق القوة .
إن العطاء من منطلق ضعف هو مجرد نوع من التسول .
إن ما تعطيه لنفسك لا يمكن أن يُسلب .
إن ما تمنحه للآخرين هو هبتك لنفسك .
امنح من القلب وسيملأ عطاؤك العالم .
عندما تصل لأن تلمس العالم ، فإن الجزء المعطاء داخلك يملأ الأماكن المفتقرة إلى العطاء .
امنح .
وأنضج النضج الكامل .
**************

عندما يستبد بي الشك ، لا بد أن أتذكر أن أعطي.

النضج

إنك في هذا العالم لكي تنضج وتصبح أفضل ما يمكن أن تكون عليه .
إنك في حاجة للحرية كي تنضج ، كي يصبح لديك متنفس عاطفي ، كي تتمدد وتفرد أجنحتك ، كي تنجح ، كي تفشل .
ليست هناك قواعد لترشدك نحو ذلك . إنك في حاجة لأن تجد طريقك بسرعتك الخاصة ، وأن تقبل الحقائق التي تكتشفها عن ذلك .
لا بد أن تقلع عن شبكة الأمان وتخوض المخاطر ، وسوف تكتشف أن عالمك ينضج بالأخطاء التي تستطيع أن تتحمل مسئوليتها .
إذا سمحت لوالديك أن يبقيا بالقرب منك على نحو مبالغ فيه ، فإنك ستظل طفلاً للأبد . فلا يمكنك أن تنضج في وجود والدين لا يصدقان أنك إنسان جيد . لا يمكنك أن تنضج عندما يكون هناك من يقوم على حمايتك دائماً .
إن النضج هو تحرير الأشياء الجيدة الموجودة لديك بالفعل . إنك تفعل ذلك بأن تدعك مما لا يصلح لك . إن فقدان وهم زائف مكسب ، ولكن لا بد أن تكتشف ذلك بنفسك .
إن أقصى مراحل نضجك هي عندما تؤمن بأن لديك شيئاً تمنحه للعالم .
إن لم تنضج ، يصبح كل شيء تكراراً للماضي .
إنك دائماً تنمو عندما تمنح الحب .
إن الذات التي تعجبك هي الشخص الذي تكونه.
إن الفشل في الاعتراف بالحقيقة دائماً ما يعوق نضجك ، وحتى الأطفال والأغبياء لديهم دروس يلقنوها للآخرين.

لا تزدد عمراً ، بل ازدد تطوراً إلى الأفضل .
إن توقعك أن تنمو هو أن تبقى صغيراً للأبد

**************

إنني أتحرر من شكوكي .
إنني أحرر نفسي .
إنني أحتضن ذاتي الجديدة .
إنني أجد نفسي مرة أخرى .

لا تعانِ

إن كل من يعاني في حياته هو شخص غير واقعي بعض الشيء .
إن أغلب المعاناة تتعلق بأحداث حدثت بالفعل ، والكثير من المعاناة يتعلق بأحدث حدثت منذ فترة طويلة .
إنك لم تأتِ إلى الحياة كي تعاني . إنك فقط تشعر بذلك أحياناً.
إنك تعاني عندما تُبقي الألم حياً ، لأن الألم المكبوت يخلق الغضب بصورة مستمرة .
إن هذه المشاعر الدفينة تعيش بداخلك ، تؤلمك ، لأن ليس لها مكان آخر .
عندما لا تستطيع أن تملك دموعك ، فإنك تفقد نفسك .
عندما لا تستطيع أن تعبر عن حزنك ،فإنك تعاني .
إنك تعاني طالما لديك معتقدات زائفة .
إنك تعاني حين لا تستطيع أن تصفح .
لا أحد يعاني مثل المتكبرين ، لأن كبرياءهم يحول دون اعترافهم بأنهم قد جُرحوا . إن المتعة لدى هؤلاء سريعة الزوال .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roasamih.allahmuntada.com
المقاتل المتوهج
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
عدد المساهمات : 632
نقاط : 3251
تاريخ التسجيل : 24/02/2011
العمر : 24
العمل/الترفيه : ممارسة فنون القتال-متابعة الأنمي

مُساهمةموضوع: رد: فجر طاقتك الكامنة    الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:56 am

شكرا على الموضوع الرائع وشكرا








نــائب المــدير






لاتترددو في سوالي عن اي شيء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى سامح
جائزة تقديرية
جائزة تقديرية


انثى
عدد المساهمات : 1115
نقاط : 3575
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
الموقع : فوق هامات السحب
العمل/الترفيه : اقتباس الجديد

مُساهمةموضوع: رد: فجر طاقتك الكامنة    الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:59 am

عفواااا لتفاعلك نورتموضوعي بردك تسلم انا انا فرحان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roasamih.allahmuntada.com
 
فجر طاقتك الكامنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق الانمي :: القسم الاسلامي :: قسم العلوم الدينية والامور الفقهية-
انتقل الى: