منتديات عشاق الانمي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم نتمنى منك الأنضمام لاسرة عشاق الأنمي
والتمتع بمواضيع المنتدى بالضغط على زر التسجيل
أما اذا كنت عضوا فنرجوا منك الضغط على زر الدخول
ونرجوا للجميع المتعة والفائدة ونتمنى من الجميع تقدير الجهود المبذولة
من قبل الأعضاء وتقديرها ولو بكلمة شكر
مع تحيات أدارة المنتدى

cheers

منتديات عشاق الانمي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولموقع لرفع الملفات

شاطر | 
 

 الحجب العشرة بين العبد وبين الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رؤى سامح
جائزة تقديرية
جائزة تقديرية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1115
نقاط : 3754
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
الموقع : فوق هامات السحب
العمل/الترفيه : اقتباس الجديد

مُساهمةموضوع: الحجب العشرة بين العبد وبين الله   الإثنين أغسطس 06, 2012 12:25 pm



[center]الحجب العشرة بين العبد وبين الله
الحجاب الأول: الجهل بالله:

ألّا تعرف الله.. فمن عرف الله أحبه.. وما عرفه قط من لم يحبه..وما أحبه قط من لم يعرفه.. لذا كان أولياء الله هم أهل السنة قولا وفعلا.. هم طلبة العلم حقا.. هؤلاء هم الذين يحبهم الله ويحبونه.. لأنك كلما عرفت الله أكثر أحببته أكثر..

أنصت الى نداء شعيب ـ خطيب الأنبياء ـ لقومه وهو يقول: {واستغفروا ربكم ثم توبوا اليه، إن ربي رحيم ودود} [هود 90].

استمع الى قول ربك جل جلاله:{ إنّ الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودّا} [مريم:96].

إن أغلظ الحجب هو الجهل بـ الله وألّا تعرفه.. فالمرء عدو ما جهل.. إن الذين لا يعرفون الله يعصونه.. من لا يعرفون الله يكرهونه.. من لا يعرفون الله يعبدون الشيطان من دونه.. ولذلك كان نداء الله بالعلم أولا:
{ فاعلم أنه لا اله الا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين وللمؤمنات}[محمد: 19].

فالدواء: أن تعرف الله حق المعرفة.. فإذا عرفته معرفة حقيقية، عند ذلك تعيش حقيقة التوبة.

يقول ابن القيم:

إن للتوبة لأسرارا ولطائف.. وأسرار التوبة ثلاثة:

" أن ينظر الى الجناية التي قضاها الله عليه فيعرف مراد الله فيها إذا خلّا بينه وبين إتيانه.. فإن الله
عز وجل إنما خلّى بين العبد والذنب لمعنيين، أحدهما: أن يعرف عزته في
قضائه.. وبره في ستره.. وحلمه في إمهال راكبه.. وكرمه في قبول العذر منه
وفضله في مغفرته..


لا بد أن تعرف أيها العبد ربك.. إلهك.. لتكشف
الحجاب الأول حجاب الجهل.. تعلّم ارتباط الأمر والخلق.. الجزاء والوعد
والوعيد.. تعلّم كل ذلك بمعرفة أسماء
الله وصفاته.. تعلم أن ذلك موجب الأسماء والصفات وأثرها في الوجود.. فإن كل إسم وصفة مقتض لأثره، وموجبه متعلق به..

إن هذا المشهد يطلعك على رياض مونقة من المعارف والايمان..

من بعضها: أن يعرف العبد عزّة الله
في قضائه.. أنه سبحانه العزيز الذي يقضي بما يشاء.. في واقعنا ترى إنسانا
ينظر الى نفسه بعين الرضا والكمال.. يتعامل مع امرأة ويقول: إن هؤلاء
الملتزمين ينظرون الى الآخرين بعين الازدراء.. ويظنون أن كل من تعامل مع
امرأة لا يفكر إلا في شهوته.. ويتهمهم بالأمراض النفسية وضيق الأفق
وغيرها.. وتراه يردد مثل ذلك وهو دائم الاختلاط بالنساء كما يصنع بعض
أصحاب المحلات ومديري الشركات.


يقولون: إن هذه الأمور لا تخطر ببال أحدهم.. وهذا من حسن ظنهم بأنفسهم.. وسوء ظنهم بالله الذي شرّع حجب النساء عن الرجال.. ومنع التعامل بينهم.. فيعاقبه الله
سبحانه وهو العزيز الحكيم بان يقع في المحظور.. ثم من بعد يأتيك يبكي
فيقول: وقعت في حب امرأة ممن أتعامل معهن وأنا أشعر بأنني أتمرّغ في
الوحل.. فهنا تستشعر عزة
الله
في قضائه أنه العزيز الذي لا يغالب.. يستطيع ان يحوّل قلبك كيف شاء.. فتجد
نفسك وأنت تسير محترزا.. محترسا محافظا.. مدقق النظر.. متأكدا من الصواب..
فإذا بقدمك تزل.. تقع في المعصية بعد المعصية تقول: ما الذي أسقطني هذه
السقطة.. هل أنا ممن يرتكب مثل هذا الذنب القذر..؟! أنا أكذب مثل هذه
الكذبة..؟! أنا يمكن أن أقع في اغتياب إنسان.. إن هذه ليست من أخلاقي ولا
من طباعي.. لست أنا..


هذا لتعرف عزته في قضاءه.. إنه العزيز الذي لكمال
عزته حكم على العبد وقضى عليه بأنه قلّب قلبه وصرّف إرادته على ما يشاء..
وحال بين العبد وقلبه.. بل وجعل العبد مريدا شائيا لما يريد
الله ويشاء.. تعرف الله العزيز.. فإذا عرف العبد عز سيده.. ولاحظه بقلبه.. وتمكن شهود العز من قلبه كان الاشتغال بالذل وصدق اللّجأ اليه هو نجاته.. اللهم نجنا وأنجي بنا يا رب..

ثم تعرف أن الكمال لله وحده.. وأن تعرف برّه في ستره ـ برّه الذي حلّ في ستره عليك حال ارتكابك للذنب.. فكم من عاص على نفس معصيتك فضح هو، وسترك الله.. فتتشاغل بالتوبة والشكر.. تنشغل بالشكر على الستر.. والتوبة من الذنب قبل أن يفعل بك ما فعل بغيرك..

ومنها: أن تشهد حلم الله.... تعرف حلمه في أنه أملهك ولو شاء لعاجلك بالعقوبة..

ومنها: أن تعرف كرم الله الكريم.. أن تعرف كرمه
في أنك إذا تبت فاعتذرت قبل توبتك.. وأن اشهد الغفور ذو الفضل العظيم..
وهو يغفر لك بعد كل ما أسأت... فتكتمل معرفتك بأسماء الله.. الرحيم..
العزيز.. الغفور.. البر.. التواب.. الملك.. القاهر.. القادر.. البديع..
الودود.. اللطيف .. الحليم.. حين تعرف
الله.. القريب.. الرقيب.. المقيت.. الحسيب.. التواب.. حين تعرف الله.. الجميل.. الماجد.. حين تعرف الله لا تملك إلا أن تحبه.. فينقشع الحجاب الأول.

الحجاب الثاني: البدعة:

فمن ابتدع حجب عن الله بدعته.. فتكون بدعته حجابا بينه وبين الله حتى يتخلص منها.. قال صلى الله عليه وسلم:" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" أخرجه البخاري (2697) كتاب الصلح. ومسلم (1718) كتاب الأقضية.

وانظر الى قول الله جل جلاله في الكفار أنهم { لا تفتح لهم أبواب السماء} [الأعراف: 40] لماذا؟!

هنا لطيفة من كلام سلفنا في قول الله عز
وجل {إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه} [فاطر:10].. فالمؤمن حين
يعمل الأعمال الصالحة تخترق السماوات.. وتخترق الحجب.. تصعد الى الله
كأنها تفتح في السماوات طريقا.. وتفتح أبوابا.. فإذا مات وصعدت روحه..
وجدت الأبواب مفتحة.. لأن الذي فتح الأبواب.. ومهّد الطرق.. وسبّل السبل..
هي أعماله.. التي تصعد من الصالحات والذكر .. أما إذا لم يكن له أعمال
صالحة.. ظلت الأبواب مغلقة.. والطرق مؤصدة.. والسبل مسدودة.. فإذا مات
جاءت روحه لتصعد.. غلّقت دونها أبواب السماء.. كما لم يفتح بعمله لنفسه
سبيلا.. قال ربنا:{ ومن عمل صالحا فلأنفسهم يمهدون} [الروم: 44].


والعمل الصالح له شرطان:

الإخلاص: أن يكون لوجه الله وحده لا شريك له.
والمتابعة: أن يكون على سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

ودون هذين الشرطين لا يسمى صالحا.. فلا يصعد الى الله.. لأنه إنما يصعد اليه العمل الطيب الصالح.. فتكون البدعة حجابا تمنع وصول العمل الى الله..
وبالتالي تمنع وصول العبد.. فتكون حجابا بين العبد وبين الرب.. لأن
المبتدع إنما عبد على هواه.. لا على مراد مولاه.. فهو حجاب بينه وبين الله.. من خلال ما ابتدع مما لم يشرّع الله.. فالعامل للصالحات يمهّد لنفسه.. اما المبتدع فإنه شر من المعاصي.


تنبيه:

رأيت بدعة جديدة في هذه الأيام.. وهو أن يطلق الرجل جزءا من اللحية..
ولا يعفيها بالكلية.. هذه يدعة شر من حلق اللحية.. لأن حالق اللحية عاص..
والذي يطلق هذا الجزء مبتدع.. لذلك نقول: إن المبتدع الذي يعبد الله على غير سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. أعماله تكون حجابا بينه وبين الله.




الحجاب الثالث: الكبائر الباطنة:

وهي كثيرة كالخيلاء.. والفخر.. والكبر.. والحسد.. والعجب.. والرياء
والغرور.. هذه الكبائر الباطنة أكبر من الكبائر الظاهرة.. أعظم من الزنا
وشرب الخمر والسرقة.. هذه الكبائر الباطنة إذا وقعت في القلب.. كانت حجابا
بين قلب العبد وقلب الرب.


ذلك أن الطريق الى الله إنما تقطع بالقلوب .. ولا تقطع بالأقدام.. والمعاصس القلبية قطاع الطريق.

يقول ابن القيّم:

وقد تستولي النفس على العمل الصالح.. فتصيرخ جندا لها.. فتصول به وتطغى.. فترى العبد أطوع ما يكون.. أزهد ما يكون.. وهو عن الله أبعد ما يكون.. فتأمل..!!

الحجاب الرابع : حجاب أهل الكبائر الظاهرة:

كالسرقة.. وشرب الخمر.. وسائر الكبائر..

إخوتاه.. ينبغي أن نفقه في هذا المقام.. أنه لا صغيرة مع الإصرار..
ولا كبيرة مع الاستغفار..والإصرار هو الثبات على المخالفة.. والعزم على
المعاودة.. وقد تكن هناك معصية صغيرة فتكبر بعدة أشياء وهي ستة:




كيف تكبر الصغائر
أولا: الإصرار والمواظبة:

مثاله: رجل نظر الى النساء.. والعين تزني وزناها النظر.. لكن زنا النظر أصغر من زنا الفرج.. لكن.. مع الاصرار والمواظبة تصبح كبيرة..

إنه مصر على ألا يغض بصره وأن يواظب على إطلاق بصره في المحرمات.. فلا صغيرة مع الإصرار..

ثانيا: استصغار الذنب:

قلت لأحد المدخنين ـ ذات مرة ـ اتق الله.. أنت تعلم أن التدخين حرام.. ولقد كبرت سنك.. وفيك خصال عديدة لو تدبرتها لكان خيرا لك:

أولها: جاءك نذير الشيب ينذرك قرب لقاء ربك.
ثانيا: أنت ملتح.. فالناس تعتبرك قدوة وتعتبرك صورة الدين.
ثالثا: أنت فقير .. فلو تدبرت فيم تنفق ما يرزقك الله به.

إن هذه الأسباب كلها يجب أن تردعك عن التدخين..

فقال: هذه معصية صغيرة.. آه لو تدبرت قولك.. إن
كونك تقول: هذه صغيرة فإنها تكون عند الله كبيرة.. بالضبط كما لو أخطأ
ابنك خطئا.. فإذا قلت: عيب عليك يا ولدي.. قال لك: وما في ذلك.. وأي شيء
يعني ذلك..؟! إنه خطأ صغير.. مستصغرا في ذلك من مخالفتك فيما تطلبه منه..
مستهينا بأمرك.. أفلا تغضب من صنيعه..؟! أفلا تتهمه بالجحود..؟! أفلا يكبر
غضبك عليه..؟!


كذلك حين تعصي ثم تقول لله: وماذا في ذلك..؟! ما هي المشكلة..

فترى المدخن يقول: أنا أفضل حالا ممن يتعاطى
هيروين.. ومن يدريك.. ربما لو أنك استطعت لكنت تعاطيت.. أحق أم لا..؟! أو
ربما أنك ما تركت الهيروين
لله..
وإنما خوفا على صحتك.. خوفا من أن تدمن ثم لا تجد مالا تشتري به المخدر..
ربما لغلو سعر المخدر.. وربما لكيلا يتندر الناس أنك لا تحتمله.. أو خوفا
من الفضيحة لنفسك أو لأهلك.. أليس ذلك كله ممكنا.. وإنما عليك أن تفهم..
أنك لو كنت صادقا في ترك الهيروين ابتغاء مرضاة
الله.. لكان من الأولى تركك التدخين.. وأن تصدق مع الله الذي يعلم السر وأخفى.. فإنه إن علم منك صدقا أنجاك.. وإن علم منك غير ذلك ابتلاك بما تفخر بأنك تركته من أجله..

ثالثا: السرور بالذنب:

إنك ترى المرء يذنب ويسعد بالذنب.. لا يتقطع قلبه.. ولا تذهب نفسه حسرات أن خلّى الله بينه وبين الذنب.. بل تراه يفاخر بسوء صنيعه.. يفاخر بمبارزته لله بالمعاصي..

والله إن هذا السرور بالذنب لأكبر من
الذنب.. فبم تسر .. أتسر بأنك قد شهرت بأخيك وفضحته وتتبعت عورته.. أتسر
بانتصارك لنفسك من اخيك..؟! أتسر بان شفيت نفسه بقتاله..؟! ألم تسمع قول
رسول الله صلى الله عليه وسلم:" سباب المسلم فسوق وقتاله كفر".. أخرجه البخاري (48) باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله، ومسلم (4) كتاب الايمان.


أتفرح بغواية فتاة شريفة.. أتفرح إن شهرت بها.. ؟! ألم تتدبر قول الله سبحانه وتعالى:{ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم} [النور: 18].

نعم؛ انتبه.. إن سرورك بالذنب أعظم من الذنب..

فمثلا قد يقوم أحدهم بعمل خطة لأكل أموال الناس بالباطل.. خطة محكمة
مدبرة.. يجمع كل قرش من أموال الناس.. ثم يقول: لقد أخذت كل أموالهم..
سرورك بالذنب أعظم من ذنبك.. وترى أحدهم يكذب.. لينجو من مصيبة ثم يقول
الحمد لله على ما اقترفه.. (بالكذب).. اتق الله.. واعلم يقينا أن الذنب يكبر عند السرور به.


رابعا: أن يتهاون بستر الله عليه:

اللهم استرنا ولا تفضحنا.. ادم علينا يا رب سترك وعافيتك.. اشملنا يا رب بسترك الجميل.. واجعل تحت الستر ما ترضى به عنا..

والله لولا ستر الله علينا لما زل لسان بذكر خير أبدا.. والله لولا ستر الله علينا لبصق الناس علينا..

إذا رأيت الناس يبعجبون بك.. فاعلم أنهم يعجبون بستر الله عليك.. لكن لو اطلعوا على حقيقتك.. آه لو اطلعوا على ما تحت ستر الله.. أخشى أن أقول إنهم قد يضربونك بالنعال.. فالحمد لله...

نعم.. إن الذي يتهاون بستر الله عليه فإنه جاهل مغرور.. لا يعرف قيمة ما أنعم الله عليه به.. وقد يستبطئ غضبه.. وفضيحته..

أرأيت الرجل الذي أراد أن يزني بإمرأة فقال لها: ما عاد يرانا إلا الكواكب.. فقالت: فأين مكوكبها..؟!!

ورجل قال لامرأة حين خلي بها: أغلقت كل الأبواب..؟؟ فقالت: نعم أغلقتها جميعا.. إلا الباب الذي بيننا وبين الله.. فهذا لا ينغلق..

وفي معنى الاستهانة بستر الله يقول عبد الله بن عباس رضي الله
عنهما:" يا صاحب الذنب، لا تأمن سوء عاقبته.. ولما يتبع الذنب أعظم من
الذنب إذا عملته.. قلة حيائك ممن على اليمين وعلى الشمال ـ وأنت على الذنب
ـ أعظم من الذنب.. وضحكك وأنت لا تدري ما الله
صانع بك أعظم من الذنب.. وفرحك بالذنب إذا ظفرت به أعظم من الذنب.. وحزنك
على الذنب إذا فاتك أعظم من الذنب.. وخوفك من الريح إذا حرّكت ستر بابك ـ
وأنت على الذنب ـ ولا يضطرب فؤادك من نظر الله إليك أعظم من الذنب.."


كيف لا يوجل قلبك من الله ويوجل أن يراك البشر في معصية..؟! هذا والله لظلم عظيم.. واعلم أن التهاون بستر الله أكبر من الذنوب لكونه يكاد يكون شركا..

خامسا: المجاهرة:

أن يبيت الرجل يعصي.. والله يستره.. فيصبح ليحدث بالذنب.. ويهتك ستر الله عليه.. تراه يأتي فيحدث بما فعل وفعل.. فالله يستره وهو يهتك ستر الله عليه.

قال صلى الله عليه وسلم: "
كل أمتي معافى إلا المجاهرين.. وإنّ من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل
عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا..
وقد بات يستره ربه ويكشف ستر الله عنه".
البخاري (6069) كتاب الأدب. ومسلم ( 2990) كتاب الزهد والرقائق.


سادسا: أن يكون رأسا يقتدى به:

فهذا مدير مصنع.. أو مدير مدرسة.. أو في كلية.. أو شخصية عامة.. ثم
يبدأ في التدخين.. فيبدأ باقي المجموعة في التدخين مثله.. ثم بعدها يتحول
الى المخدر.. فيحذو الآخرين حذوه..


وهكذا..

فتاة قد تبدأ في لبس البنطلون الضيق [استريتش].. يتحول بعدها الموضوع الى اتجاه عام..

حتى إن هذه الظواهر قد انتشرت في مجتمع الملتزمين.. فقد تجد إنسانا
يقابل أختا واقفة على الطريق.. فيعرض خدماته عليها.. مالك بها..؟ لماذا
تعرض خدماتك عليها..؟ إن ما فعلته ولو فرضنا أنه كان بنيّة حسنة فإنه قد
يفتح بابا للشيطان.. وقد تحوّل الى سنة في الإخوة.. وتكون أنت من سنّ هذه
السنة وكنت مثلا يقتدى به.


وعندها ينطبق عليك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من سنّ في
الاسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص
من أوزراهم شيء" أخرجه مسلم (1017) كتاب الزكاة.


الججاب الخامس: حجاب أهل الصغائر:

وكما ذكرنا إن الصغائر تعظم.. وكم من صغيرة أدت بصاحبها الى سوء الخاتمة.. والعياذ بالله.

فالمؤمن هو المعظم لجنايته يرى ذنبه ـ مهما صغر ـ كبيرا لأنه يراقب
الله.. كما أنه لا يحقر من المعروف شيئا لأنه يرى فيه منّة الله وفضله..
فيظل بين هاتين المنزلتين حتى ينخلع من قلبه استصغار الذنب واحتقار
الطاعة.. فيقبل على ربّه الغفور الرحيم التواب المنان المنعم فيتوب اليه
فينقشع عنه هذا الحجاب.


الحجاب السادس: حجاب الشرك:

وهذا من أعظم الحجب وأغلظها وأكثفها.. وقطعه وإزالته تكون بتجريد
التوحيد.. وإنما المعنى الأصلي الحقيقي للشرك هو تعلق القلب بغير الله سبحانه وتعالى.. سواء في العبادة.. أو في المحبة.. سواء في المعاني القلبية... أو في الأعمال الظاهرة.. والشرك بغيض الى الله تعالى.. فليس ثمة شيء أبغض الى الله تعالى من الشرك والمشركين.


والشرك أنواع.. ومن أخطر أنواع الشرك "الشرك الخفي"..
وذلك لعدم معرفة العبد به وقد يظن في نفسه الصلاح والتقى والهدى.. وأنه
إنما يعبد الله وحده.. وأنه إنما يتقرب اليه بالطاعات.. ويتحب اليه
بالنوافل.. ولا يعلم أنه يشرك به من حيث لا يدري.


وقد تبدو لك خطورة هذا النوع من أنواع الشرك إذا تدبرت قول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز:{
ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون*
ثم لك تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين* انظر كيف كذبوا
على أنفسهم وضلّ عنهم ما كانوا يفترون}
[الأنعام: 22-24] .


فجاهد أخي في تجريد التوحيد.. سل الله العافية من الشرك.. واستعذ بالله منه.. وقل في كل وقت.."اللهم إني أعوذ بك أن أشرك شيئا أعلمه وأستغفرك لما لا أعلمه".

هنا يزول الحجاب.. مع الاستعانة.. والإخلاص.. وصدق اللجأ الى الله.

حجاب الشرك.. معناه أن يتعلق قلبك بغير الله سبحانه وتعالى.. وكون أن مجرد تعلق القلب بغير الله شركا.. وما هو المعنى من وراء هذه الكلمات القليلة المجملة..؟

إن هذه المسألة ـ رغم أهميتها الكبرىـ تحتاج الى كبير بسط وطويل طرح
وإشهاب ليس هذا محله.. ولن يكفي لشرحها مجرد التعرض لها في سطور قليلة
فلتراجع في مواضعها.


وإن كنا ننوه إليها في كلمات قليلة، فنقول.. إن مجرد تعلق قلبك
بولدك.. أو بمالك من أي نوع كان.. بدابتك (سيارتك).. أو بمركز اجتماعي
معين..


أن يتعلق قلبك بشخص تحبه وتعظمه وتطيعه بأكثر مما تطيع الله.. وفي معصية الله.. أو أن تقدم أوامره مخالفة لأمر الله لعمر [color=red]الله ـ معنى أن يتعلق به قلبك ]..

الحجاب السابع: حجاب أهل الفضلات والتوسع في المباحث:

أنا أريدك أن تتدبر السطور التالية بقلبك حتى تفههم مرادي ولتعلم أني
بك مشفق وعليك حريص فتدبر ما أقول.. ولا تظن أني بهذا أحرم حلالا.. حاشا لله.. ولكن حقا وصدقا قد يكون حجاب أحدنا بينه وبين الله بطنه.. إن الأكل حلال.. والشرب حلال.. ولكن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" ما ملأ آدمي وعاء شرّا من بطنه" أخرجه الترمذي (3380) كتاب الزهد، فإن المعدة إذا امتلأت.. نامت الفكرة.. وقعدت الجوارح عن الخدمة..


وإن الحجاب الذي قد يكون بين العبد وبين الله ملابسه.. فقد يعشق المظاهر.. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة"
أخرجه البخاري (2887) كتاب الجهاد والسير. تقول له: قصّر ثوبك قليلا.. حيث
قال الرسول صلى الله عليه وسلم:" ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار"
أخرجه البخاي(5787) كتاب اللباس. يقول أنا أخجل من لبس القميص
القصير..ولماذا أصنع ذلك؟ هل تراني لا أجد قوت يومي..؟! إن الصحابة كانوا
فقراء.. فبدلا من أن يكون قميص أحدهم طويلا.. فيقصر أحدهم ثوبه مقدار عشرة
سنتيمترات ويتصدق.. من أجل أن يحصل الثاني على ثوب.. كذب ورب الكعبة .. من
يدرس السيرة ويعرف حالة المجتمع .. يتفطن الى أنهم لم يكونوا على تلك
الحال لا يجدون القوت.. بالعكس.. لو أرادوا أن يأكلوا الذهب لأكلوه..
لكنهم كانوا يريدون الله والدار الآخرة..


انتبه الى هذا.. فالمقصود أن هذه الأعراف.. والعادات.. والفضلات..
والمباحات.. قد تكون حجابا بين العبد وبين ربه.. قد تكون كثرة النوم حجابا
بين العبد وبين الله.. النوم مباح.. لكن.. أن
تنام فلا تقوم الليل.. ولا تصلي الصبح.. أو يصلي الصبح ثم ينام الى العصر
فيضيع الظهر.. هكذا يكون النوم حجابا بين العبد وبين الله.. قد يكون الزواج وتعلق القلب به حجاب بين العبد وبين الله.. وهكذا الاهتمام بالمباحات والمبالغة في ذلك.. وشغل القلب الدائم بها... قد يكون حجابا غليظا يقطعه عن الله.


نسأل الله عز وجل ألا يجعل بيننا وبينه حجابا..

الحجاب الثامن: حجاب أهل الغفلة عن الله:

والغفلة تستحكم في القلب حين يفارق محبوبه جل وعلا.. فيتبع المرء هواه.. ويوالي الشيطان.. وينسى الله.. قال الله تعالى:{ ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا} [الكهف: 28].. ولا ينكشف حجاب الغفلة عنه إلا بالانزعاج الناشئ عن انبعاث ثلاثة أنوار في القلب:
(1) نور ملاحظة نعمة الله تعالى في السر والعلن.. حتى يغمر القلب محبته جل جلاله.. فإن القلوب فطرت على حب من أحسن اليها..
(2) نور مطالعة جناية النفس.. حتى
يوقن بحقارتها.. وتسببها في هلاكه.. فيعرف نفسه بالازدراء والنقص..
ويعرفربه بصفات الجمال والكمال.. فيذل نفسه لله.. ويحمل على نفسه عبادة الله.. لشكره وطلب رضاه.

(3) نور الانتباه لمعرفة الزيادة والنقصان من الأيام.. فيدرك أن عمره رأس ماله.. فيشمر عن ساعد الجد حتى يتدارك ما فاته في بقية عمره..

فيظل ملاحظا لذلك كله.. فينزعج القلب.. ويورثه ذلك يقظة تصيح بقلبه الراقد الوسنان .. فيهب لطاعة الله.. سبحانه وتعالى.. فينكشف هذا الحجاب.. ويدخل نور الله قلب العبد .. فيستضيء.

الحجاب التاسع: حجاب العادات والتقاليد والأعراف:

إن من الناس عبيد للعادة.. تسله: لم تدخن..؟! يقول: عادة سيئة.. أنا
لا أستمتع بالسيجارة.. ولا ضروري عندي اليها.. إنما عندما أغضب فإني أشعل
السيجارة.. وبعد قليل أجد أني قد استرحت...


ولما صار عبد السيجارة .. صارت حجابا بينه وبين الله.. ولذلك أول سبيل للوصول الى الله خلع العادات.. ألا تصير لك عادة.. فالإنسان عبد عاته.. ولكي تصل الى الله فلا بد أن تصير حرّا من العبودية لغير الله..

قال شيخ الاسلام ابن تيمية:

" ولا تصح عبوديته ما دام لغير الله فيه بقية".. فلا بد أن تصير خالصا لله حتى يقبلك..

الحجاب العاشر: حجاب المجتهدين المنصرفين عن السير الى المقصود:

وهذا حجاب الملتزمين... أن يرى المرء عمله.. فيكون عمله حجابا بينه وبين الله.. فمن الواجب ألا يرى عمله.. وإنما يسير بين مطالعة المنة.. ومشاهدة عيب النفس والعمل.. يطالع منة الله وفضله عليه أن وفقه وأعانه.. ويبحث في عمله.. وكيف أنه لم يؤده على الوجه المطلوب .. بل شابه من الآفات ما يمنع قبوله عند الله.. فيجتهد في السير.. وإلا فتعلق القلب بالعمل.. ورضاه عنه.. وانشغاله به عن لمعبود.. حجاب..

فإن رضا العبد بطاعته.. دليل على حسن ظنه بنفسه..
وجهله بحقيقة العبودية.. وعدم علمه بما يستحقه الرب جل جلاله.. ويليق ان
يعامل به.. وحاصل ذلك أن جهله لنفسه وصفاتها وآفاتها.. وبعيوب عمله..
وجهله بربه وحقوقه.. وما ينبغي أن يعامل به.. يتولد من ذلك العجب والكبر
والآفات.. فالرضا بالطاعة من رعونات النفس وحماقتها.


ولله درّ من قال: متى رضيت نفسك وعملك لله فاعلم أنه غير راض به.. ومن عرف أن نفسه مأوى كل عيب وشر.. وعمله عرضة لكل آفة ونقص.. كيف يرضى لله نفسه وعمله..؟!

وكلما عظم الله في قلبك.. صغرت نفسك عندك.. وتضاءلت القيمة التي تبذلها في تحصيل رضاه.. وكلما شهدت حقيقة الربوبية.. وحقيقة العبودية.. وعرفت الله..
وعرفت النفس.. تبين لك أن ما معك من البضاعة.. لا يصلح للملك الحق.. ولو
جئت بعمل الثقلين خشيت عاقبته.. وإنما يقبله بكرمه وجوده وتفضله.


فحينها تتبرأ من الحول والقوة.. وتفهم أن لا حول ولا قوة إلا بالله فينقشع هذا الحجاب .

هذه هي الحجب العشرة بين العبد وبين الله.. كل حجاب منهما أكبر وأشد كثافة من الذي قبله..

أرأيت يا عبد الله كم حجاب يفصلك اليوم عن ربك سبحانه وتعالى.. وقل لي ربك.. كيف يمكنك الخلاص منها..؟!

فاصدق الله.. واصدق في اللجإ اليه.. لكي يزيل الحجب بينك وبينه.. فإنه لا ينسف هذه الحجب إلا الله .

يقول ابن القيّم:

فهذه عشرة حجب بين القلب وبين الله سبحانه وتعالى.. تحول بينه وبين السير الى الله.. وهذه الحجب تنشأ عن أربعة عناصر.. أربعة مسميات هي: النفس.. الشيطان.. الدنيا.. الهوى..

فلا يمكن كشف هذه الحجب مع بقاء أصولها وعناصرها في القلب البتة.. لا بد من نزع تلك الأربعة لكي تنزع الحجب التي بينك وبين الله..

إن هذه العناصر الأربعة تفسد القول والعمل.. تفسد
القصد والطريق.. بحسب قلتها وغلبتها.. فتقطع طريق القول والعمل والقصد أن
يصل العمل الى القلب..


إن هذه العناصر الأربعة سوف تحاول أن تحول بين
وصول هذه التوبة الى القلب.. ستقطع الطريق الى القلب.. وما وصل منها الى
القلب قطعت عليه الطريق الى الرب.. فبين القول والعمل وبين القلب مسافة..
يسافر فيها العبد الى قلبه ليرى عجائب ما هنالك.. وفي هذه المسافة قطاع
طرق.. النفس.. الشيطان.. الدنيا.. الهوى.


يمنعون وصول العمل الى القلب.. فإن حاربهم وانتصر عليهم.. فخلص العمل الى قلبك.. دار فيه فلا يستقر دون الوصول الى الله..{ وأنّ الى ربك المنتهى} [النجم: 42]. فإذا وصل العمل الى الله أثاب الله العبد مزيدا من الايمان واليقين والمعرفة والتقوى.. قال تعالى:{ والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم} [محمد: 17]. فكلما اهتدى العبد زاده الله هدى.. وكلما زاد هدى زاد تقوى.. وهكذا.. يظل من زيادة الى زيادة.. فإذا وصل العمل الى الله.. أثابه عليه مزيدا في إيمانه ويقينه ومعرفته وتقواه.. وجمل به ظاهره وباطنه.. فهداه الله به لأحسن الأعمال والأقوال.. وأقام الله من ذلك العمل للقلب جندا.. يحارب به قطاع الطريق للوصول اليه.. فيحارب العبد بالله الدنيا.. بالزهد فيها.. اللهم اقذف في قلوبنا الزهد في الدنيا.. يزهد فيها فيخرجها الله من قلبه.. ولا يضره أن تكون في يده أو في بيته.. فهذه ليست المشكلة.. أن يكون لديه الملايين فتلك ليست المشكلة..

إن القضية أن لا تكون الدنيا في قلبه.. إنما الذي في قلبه هو حب الله وحده.. ولا يمنع ذلك من قوة يقينه في الآخرة.. يحارب الدنيا بالزهد فيها.. ويحارب الشيطان بالاستعانة بالله..
ودائما نقول: إن الشيطان لابن آدم كالذئب للغنم يأكلها.. فكذلك الشيطان
يأكلك.. فإذا كنت تسير في طريق ونبحتك كلاب الراعي.. فماذا تصنع؟ تقول:
أدافعه.. إن دافعته عاد يجري وراءك.. ثم تدافعه فيعود ويجري خلفك..
وهكذا.. فما الحل؟ . استعن بالراعي .. يكفيك كلابه.. ناد على الراعي..
عندها ينادي كلبه.. وتنتهي القضية.. فكذلك استعن
بالله يكفك شر الشيطان..

قال تعالى:{ إن الذين إتقوا إذا مسّهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} [الأعراف:201].

وقال تعالى:{ وإما ينزغنّك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله، إنه هو السميع العليم} [فصلت: 36].

فتحارب الشيطان بالاستعانة بالله.. وتحارب الهوى بتحكيم الأمر المطلق.. بحيث لا يبقى لك هوى فيما تفعل.. تحارب الهوى بمخالفة الهوى..

وتحارب النفس بقوة الاخلاص..
وتحارب الدنيا بالزهد فيها..

فإذا انتصرت على هذه الأربعة بعد حربها وصل العمل
الى القلب أما إذا لم يجد العمل منفذا الى القلب.. كأن لا يصل العمل الى
القلب.. وبالتالي لا يصل الى الرب.. فعند ذلك ماذا يحدث؟!


إذا لم يجد العمل منفذا.. وثبت عليه النفس..
فأخذته وصيّرته جندا لها.. فصالت به وجالت.. وعلت وطغت.. فتراه أزهد ما
يكون.. أعبد ما يكون.. أشد ما يكون اجتهادا.. وهو عن
الله أبعد ما يكون.. فتراه يقوم الله ثم يصبح فيزني.. يصوم النهار.. ثم يسهر ليسكر.. يقرأ القرآن ولا يستطيع أن يترك التدخين.. يذكر الله ومع ذلك يعصي مولاه.. فلماذا؟؟ لماذا؟؟

لأنه حين عمل العمل لم يصل العمل الى قلبه..

إنه سؤال حثيث ومشكلة ملحة.. كثير من شبابنا
يعاني منها.. أن يطيع ويعصي.. يتساءل أين أثر الصلاة التي تنهى عن الفحشاء
والمنكر.. ؟ّ الذكر الذي يطرد الشيطان..؟!


والجواب: أنه حين عمل العمل لم يصل العمل الى قلبه.. فمثلا في حضور مجالس العلم تجد بعضهم يجلس حاضر القلب.. مخبتا لله.. خاشعا.. عينه تكاد تدمع.. يحس بالسكينة.. وأول شيء يفعله بعد الخروج من المسجد أن ينظر الى امرأة متبرجة.. فما السبب..؟؟


الجواب: لأن ما سمعه من الكلام مر على ظاهر القلب فكان تأثيره وقتيا.. فعندما هجم عليه الهوى.. نسي فعصى..

حينذاك ينسى كل ما كان.. فلا بد أن يجد الكلام منفذا الى القلب..

فاللهم بلّغ الخير قلوبنا.. وأدم على قلوبنا الخير يا رب..

نعم يجب أن يثقب الكلام قلبك.. كما قال أحد الشباب.. كلام مثل الرصاص
في قلوب مثل النحاس.. إننا نريد قلوبنا تقية نقية.. خاشعة حاضرة.. تتأثر
فتتغير.. قال تعالى:

{إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا
تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون* الذين يقيمون الصلاة
ومما رزقناهم ينفقون* أولئك هم المؤمنون حقا لهم درجات عند ربهم ومغفرة
ورزق كريم}
[الأنفال:2-4].

نريد لهذا الكلام أن يصل الى القلب فينفذ اليه.. فإذا نفذ الى القلب دار فيه.. فوصل الى الرب سبحانه وتعالى.. فرضي الله عنك.. فأخذ بناصيتك وقلبك إليه..

اللهم خذ بأيدينا ونواصينا اليك.. أخذ الكرام عليك..

أما الآخر فتراه حفظ القرآن.. ومع حفظ القرآن لم يستطع الكف عن
الاستمناء.. لأن النفس استولت على هذا الحفظ فصيّرته جندا لها.. فافتخر
قائلا: أنا فلان..


افتخار.. كبر.. غرور... عجب.. رضا عن نفس.. احتقار للآخرين.. فيصير العمل وهو جند القلب من جند النفس.

يقول ابن القيّم:

فتراه أعبد ما يكون.. أزهد ما يكون.. أشد اجتهادا ما يكون.. وهو عن الله أبعد ما يكون.. وأصحاب الكبائر الظاهرة أقرب قلوبا الى الله وأجنى الى الإخلاص والخلاص منه..

فانظر الى السّجّاد الزاهد العبّاد.. الذي بين عينيه أثر السجود.. كيف أورثه طغيان عمله أن أنكر على النبي صلى الله عليه وسلم..

قال النبي صلى الله عليه وسلم:" يخرج من ضئضئ هذا قوم يتلون كتاب الله لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية" أخرجه البخاري (4351) كتاب المغازي ومسلم (1064) كتاب الزكاة.

ذو الخويصرة التميمي لما كان عبدا زاهدا سجّادا عبّادا.. علامة الصلاة في وجهه.. ومع ذلك قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم:" اتق الله واعدل فهذه القسمة لم يرد بها وجه الله" لأنه رأى نفسه...

انظر الى هذا العبّاد الزاهد الذي بين عينيه أثر السجود كيف أورثه هذا طغيان عمله أن أنكر على النبي صلى الله عليه وسلم وأورث أصحابه احتقار صحابة النبي صلى الله عليه وسلم حتى سلّوا عليهم سيوفهم واستباحوا دمائهم..

وانظر في المقابل الى السّكّير الذي كان كثيرا ما يؤتى به الى النبي صلى الله عليه وسلم فيقيم عليه الحد على الشراب.. كيف قامت به قوة إيمانه ويقينه ومحبته لله وتواضعه وإنكساره حتى نهى رسول الله عن لعنه..؟!

من هنا نفهم أن طغيان المعاصي أسلم من عاقبة طغيان الطاعات..

إخوتاه.. كانت كل تلك مقدمات بين يدي سؤالنا..[/center]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roasamih.allahmuntada.com
 
الحجب العشرة بين العبد وبين الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق الانمي :: القسم الاسلامي :: قسم العلوم الدينية والامور الفقهية-
انتقل الى: